قلت الشرطة الأمريكية ديريك تشوفين الضابط الذي قتل جورج فلويد.. المزيد

ديريك شوفين

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 11:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

محاكمته تبدأ اليوم

نقل قاتل جورج فلويد لسجن شديد الحراسة

الضابط ديريك شوفين وجورج فلويد
الضابط ديريك شوفين وجورج فلويد

نقلت الشرطة الأمريكية، ديريك تشوفين، الضابط الذي قتل جورج فلويد، وتسبب في إشعال فتيل المظاهرات في أمريكا، إلى سجن أوك بارك هايتس، شديد الحراسة، بولاية  مينيسوتا.



نقل ديريك تشوفين لسجن شديد الحراسة

صرح بول شنيل، مفوض إدارة السجون بولاية مينيسوتا، بأن ديريك تشوفين، قاتل جورج فلويد، اُحتجز في البداية في سجن مقاطعة عادي، الأسبوع الماضي، بتهمة القتل من الدرجة الثالثة.

وأفادت شبكة فوكس نيوز الأمريكية، بأن السلطات نقلت ديريك تشوفين من مقر احتجازه بسبب فيروس كورونا، حيث شهدت مدينة مينيا بوليس حملة اعتقالات واسعة في صفوف المتظاهرين، وتم اقتياد مجموعة كبيرة منهم إلى السجن، الذي كان يوجد به قاتل جورج فلويد.

وأشارت إلى أن حراس السجن، يراقبون ديريك تشوفين في زنزانته، منذ دخوله سجن المقاطعة البسيط في البداية، خوفًا من إقدامه على الانتحار، حيث يُحتجز ديريك تشوفين في زنزانة منعزلة بسجن الولاية ويتم فحصة كل 15 دقيقة.

وكان ديريك تشوفين، محور الغضب للاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تداول النشطاء بكافة مواقع التواصل الاجتماعي على مستوى العالم، مقطع الفيديو الذي قتل فيه تشوفين جورج فلويد، بعدما وضع ركبته على رقبه فلويد لمدة 8 دقائق، بعد اعتقاله للاشتباة في تمريرة فاتورة مزورة بقيمة 20 دولارًا.

قاتل جورج فلويد يمثل أمام المحكمة

من المقرر أن يمثل ديريك تشوفين، أمام المحكمة اليوم الإثنين، بتهمة القتل من الدرجة الثالثة، ويُعرف القتل من الدرجة الثالثة على أنه التسبب في موت شخص عبر ارتكاب فعل خطير للغاية.

من جانبه قال بنجامين كرومب، المحامي الذي يمثل عائلة جورج فلويد، في مقابلة تلفزيونية أمس الأحد، إنه يجب توجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى إلى  ديريك تشوفين.

وأضاف محامي عائلة جورج فلويد، أنه فعل ديريك تشوفين كان خطأ، ولكن كان بإمكانه الاكتفاء بدقيقة أو اثنين فقط، وليس ما يقرب من 9 دقائق، مما حال دون قدرة جورج فلويد على التنفس، ولفظ أنفاسه الأخيرة.

الاتهامات الموجهة لقاتل جورج فلويد

وحددت شرطة مدينة مينابوليس الضباط الأربعة المتورطين في قتل جورح فلويد، وهم ديريك تشوفين وتو ثاو وتوماس لين وجيه ألكسندر كوينج، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس، بأن أحد الضابط ديريك شوفين، البالغ من العمر 44 عامًا، هو من كان يضع ركبته على رقبة جوروج فلويد، البالغ من العمر 46 عامًا، وأن هذا الضابط كان قد شارك في ثلاث عمليات إطلاق نار أخرى للشرطة، وقُدم 17 شكوى ضده خلال حياته المهنية التي استمرت 19 عامًا.

من جهته قال مايك فريمان، ممثل الادعاء بمقاطعة هينبين، لقد تمكنا من جمع كافة الأدلة التي نحتاجها لإدانة ديريك تشوفين، أبرزها مقطع الفيديو الذي صوره أحد المواطنين، والكاميرا المثبتة على سترة الضابط، وإفادات بعض الشهود.

وأكد ممثل الادعاء، أنه تم توجيه تهمة القتل غير العمد من الدرجة الثالثة لديريك شوفين، قائلًا: هذا هو أسرع ما اتهمنا به ضابط شرطة على الإطلاق.

وأشار مكتب المدعي العام ومكتب التحقيقات الفيدرالي في مينيابوليس، إلى أنه تم إيقاف ديريك نشوفين وزملائه عن العمل، وأن السلطات بدأت في التحقيق الجنائي في الواقعة، كما يتم التحقيق في انتهاك الحقوق المدنية لفلويد.

من جانبه قال كايلي ماكناني، السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، في تصريحات صحفية أمس الجمعة، إن الرئيس دونالد ترامب انزعج للغاية من مشاهدة مقطع مقتل جورج فلويد، مؤكدًا أنه طلب إجراء تحقيقات عاجلة في الواقعة. 

وطالبت عائلة جورج فلويد، بإعدام الضباط الأربعة المتورطين في عملية القتل، فقال، فيلونيس فلويد، شيقيق جورج فلويد: "يجب أن يُعدم الأشخاص الذين قتلوا أخي في وضح النهار، نحن بحاجة للعدالة، مؤكدًا أنه سئم من رؤية الرجال السود يموتون".