ثمن الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي تنظيم المملكة العربية السعودية..

السعودية,البرلمان العربي

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 20:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

البرلمان العربي يثمن تنظيم السعودية مؤتمر  مانحين لليمن

البرلمان العربي
البرلمان العربي

ثمّن الدكتور مشعل بن فهم السّلمي، رئيس البرلمان العربي، تنظيم المملكة العربية السعودية بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة مؤتمر المانحين لليمن افتراضيًا غداً الثلاثاء .



وأكد رئيس البرلمان العربي، في بيان صحفي، اليوم الإثنين، أن دعوة المملكة لعقد هذا المؤتمر تأتي امتدادًا لمساهمتها الإنسانية والتنموية لدعم الشعب اليمني ورفع المعاناة الإنسانية عنه، وتعكس الدور الريادي للمملكة باعتبارها الداعم الأول لليمن وأكبر الممولين لخطط الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة.

وأشار رئيس البرلمان العربي إلى أهمية توقيت عقد المؤتمر في ضوء التداعيات الصحية والاقتصادية التي تفرضها جائحة كورونا بهدف مساعدة الشعب اليمني والتخفيف من معاناته.

وأكد أن هذا المؤتمر يأتي استكمالاً للدعم المستمر الذي تقدمه السعودية لخطط الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، والتي كان آخرها تقديم مبلغ قدره 500 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة لعام 2020، وتوقيع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لعدد من العقود لتوفير الاحتياجات الضرورية من الأجهزة والمستلزمات الطبية لمكافحة انتشار فيروس كورونا في اليمن.

وشدد رئيس البرلمان العربي على أن المؤتمر سيسهم بشكل كبير في حشد التمويل اللازم لدعم البرامج الإغاثية والإنسانية والتنموية لمساعدة الشعب اليمني في تحسين أوضاعه المعيشية.

ودعا رئيس البرلمان العربي المنظمات الإغاثية الإقليمية والدولية والدول المانحة إلى المشاركة بفاعلية ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني الهام للوقوف مع اليمن وشعبه.

 

البرلمان العربي يطالب بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين بسبب تفشي كورونا

طالب الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي رئيس البرلمان العربي، في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني الذي يحل في السابع عشر من شهر أبريل من كل عام، الأمم المتحدة والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بتحمل مسئولياتها القانونية والإنسانية وإلزام القوة القائمة بالاحتلال "إسرائيل" بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ووقف الانتهاكات المستمرة بحقهم والتي تنتهك جميع الأعراف والقوانين الدولية.

وأكد رئيس البرلمان العربي، في بيان رسمي صادر اليوم الجمعة، أن المعاناة التي يعيشها آلاف الفلسطينيين بمن فيهم الأطفال والنساء والشيوخ في سجون الاحتلال تفاقمت مع انتشار فيروس كورونا، خاصة بعد الإعلان عن عدد من الإصابات بين صفوفهم، وهو ما يستلزم تحركاً دولياً عاجلاً لإجبار سلطات الاحتلال على احترام قواعد القانون الدولي، وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة التي تؤكد على حقوق الأسرى في زمن انتشار الأوبئة، وما يتطلبه ذلك من اتخاذ التدابير العاجلة واللازمة لمنع انتشار الوباء بين صفوف الأسرى الفلسطينيين.

وطالب رئيس البرلمان العربي المجتمع الدولي بتوفير الحماية اللازمة والضرورية للأسرى الفلسطينيين في هذه الظروف الصعبة محملًا القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى الفلسطينيين بعد إصابة بعضهم بفيروس كورونا في الوقت الذي تتجاهل فيه سلطات الاحتلال هذا التهديد الجديد لحياة الأسرى وتواصل إجراءاتها وانتهاكاتها الممنهجة ضدهم، وهو ما يمثل جريمة ضد الإنسانية.

ودعا رئيس البرلمان العربي المنظمات والهيئات الدولية كافة إلى إعلان تضامنها التام مع الأسرى الفلسطينيين وإيصال معاناتهم إلى جميع دول العالم، وفضح الانتهاكات الإنسانية التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني عبر جميع الوسائل المتاحة.