هل يجوز قراءة القرآن وهبة أجره للميت يتساءل الكثير من الأشخاص عبر مراكز الفتوى ومواقع... المزيد

المرأة,قراءة القرآن للميت,هل يجوز قراءة القرآن للميت,هل يجوز قراءة القرآن وهبة أجره للميت,حكم دفن الميت ليلا,حكم دفن الميت ليلا عند الإفتاء,حكم قراءة القرآن للميت,قراءة القرآن للمتوفي,هل يصل ثواب القران للميت

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 01:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هل يجوز قراءة القرآن وهبة أجره للميت؟.. الإفتاء توضح

هل يجوز قراءة القرآن وهبة أجره للميت
هل يجوز قراءة القرآن وهبة أجره للميت

هل يجوز قراءة القرآن وهبة أجره للميت، يتساءل الكثير من الأشخاص عبر مراكز الفتوى ومواقع التواصل الاجتماعي، عن بعض أمور الدين، فيقول أحد المسلمين: هل يجوز قراءة القرآن الكريم وهبة أجره للميت.



هل يجوز قراءة القرآن وهبة أجره للميت

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يجوز قراءة القرآن على للميت وهبة أجره إليه، فقراءة القرآن على الميت، مِن الأمور المشروعة التي وردت بها الأدلة الصحيحة مِن الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة، ودوام على فعلها السلف الصالح.

أقرأ أيضاً.. فضل قراءة القرآن.. الإفتاء توضح حكم كتابة بعض آيات كتاب الله على الحوائط

وأضافت الإفتاء، أن قراءة القرآن على الميت، جرى عليها عمل المسلمين عبر القرون مِن غير نكير،  سواء كان ذلك حال الاحتضار، أو بعده، أو عند صلاة الجنازة، أو بعدها، أو حال الدفن، أو بعده، فمن إدعى أنه بدعة فهو إلى البدعة أقرب، ولا يجوز إنكارها بعد معرفة مشروعيتها.

حكم دفن الميت ليلًا

دفن النبي صلى الله عليه وسلم بعض الأموات ليلًا، فيجوز الدفن ليلًا إذا توافرت الأمور الشرعية، وتمكن أهل الميت من تغسيله وتكفينه والصلاة عليه، فقد دُفن النبي صلى الله عليه وسلم ليلًا، هو وأبو بكر الصديق وعمر وعثمان رضي الله عنهما.

حكم دفن الميت ليلًا، أجمع أهل العلم على جواز دفن الميت ليلًا، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلة وَسَلَّمَ خَطَبَ يَوْمًا، فَذَكَرَ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِهِ قُبِضَ فَكُفِّنَ فِي كَفَنٍ غَيْرِ طَائِلٍ، وَقُبِرَ لَيْلًا، فَزَجَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلة وَسَلَّمَ أَنْ يُقْبَرَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ حَتَّى يُصَلَّى عَلَيْهِ، إِلَّا أَنْ يُضْطَرَّ إِنْسَانٌ إِلَى ذَلِكَ".

حكم دفن الميت ليلًا، يجوز دفن الميت ليلًا، لكن يكون النهار أفضل إلا إذا وجد عذر يمنع تأخير دفنه بالنهار، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إِذَا كَفَّنَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ، فَليحسن كَفَنَهُ".

حكم دفن الميت ليلًا عند الإفتاء

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يجوز الدفن ليلًا بلا حرج، وإذا رأى أهل الميت الانتظار حتى النهار لتكثير عدد المصلين على الميت والمشيِّعين له فذلك أفضل.

واستدلت الإفتاء، بأن أبا بكر الصديق رضي الله عنه، وجماعة من السلف دُفِنوا ليلًا من غير إنكار، وبحديث المرأة السوداء، والرجل الذي كان يقم المسجد فتوفي بالليل فدفنوه ليلًا، وسألهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم عنه، فقالوا: توفي ليلًا فدفنَّاه في الليل، فقال: "أَلَا آذَنْتُمُونِي"، قالوا: كانت ظلمةً، ولم ينكِر عليهم، وأجابوا عن هذا الحديث: أن النهي كان لترك الصلاة، ولم ينه عن مجرد الدفن بالليل؛ وإنما نهى لترك الصلاة، أو لقلة المصلين، أو عن إساءة الكفن.