وافق يوم الأحد 31 مايو ذكرى اليوم العالمى للامتناع عن التدخين حيث يرجع تاريخ التدخين إلى عام 5 آلاف عام قبل

مصر,وفاة,الصحة,أمريكا,الأمراض,التدخين,اليوم العالمي للامتناع عن التدخين

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 06:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اليوم العالمى للامتناع عن التدخين.. تاربخ طويل وخسائر اقتصادية بالغة

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين
اليوم العالمي للامتناع عن التدخين

وافق يوم الأحد 31 مايو، ذكرى اليوم العالمى للامتناع عن التدخين، حيث يرجع تاريخ التدخين إلى عام 5 آلاف عام قبل الميلاد، حيث وُجد في العديد من الثقافات المختلفة حول العالم، وقد لازم التدخين قديما الاحتفالات الدينية.



 

تاريخ التبغ

 

أول من شاهد نبات التبغ هو الرحالة كريستوفر كولومبس مكتشف أمريكا عام 1492 في جزيرة (تباجو) ومن اسم هذه الجزيرة اشتقت الكلمة وهي بالفارسية تنباك وبالعربية تبغ أو طباق.

 

 

 

 المدخنون في العالم

 

يبلغ عدد المدخنين في العالم أكثر من 1.3 مليار مدخن، وإجمالى مبيعات السجائر في العالم حوالى 15 مليار سيجارة يوميا بمعدل 10 ملايين سيجارة كل دقيقة، كما يتسبب التدخين في عُشر حالات الوفاة بين البالغين في جميع أنحاء العالم حيث تبلغ الوفيات من الأمراض الناتجة عن التدخين ٥.٤ مليون شخص سنويا بمعدل حالة وفاة كل ٦ ثوانٍ، وهذا عدد يزيد على من ستقتلهم أمراض السل والإيدز والملاريا مجتمعة.

 

المدخنون في مصر

 

يبلغ عدد المدخنين في مصر، نحو 19.6% من إجمالى السكان مدخنون، وتبلغ نسبة المدخنين بين الذكور 41%، أما بين الإناث فتبلغ أقل من 1% وأن 22.5% من الشباب في فئة العمر «25-44 سنة» مدخنون، وأن أكثر من 60% من إجمالى المدخنين يدخنون من «15-24 سيجارة» يومياً.

 

وفيات التدخين في مصر

 

يؤكد الدكتور عصام المغازي رئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن وامراض الصدر، أن مصر تشهد وفاة 170 ألف حالة سنويًا بسبب التدخين، ويستهلك المصريون 4 مليارات علبة سجائر سنويا (80 مليار سيجارة)، بقيمة سنوية 70 مليار جنيه بالضرائب، كما يستهلك المصريون 50 ألف طن "معسل" في العام بقيمة 3 مليارات جنيه.

 

وتصل التكلفة الاقتصادية للتدخين إلى ٦٪ تقريباً من متوسط الدخل الشهرى للأسرة المصرية ويصل متوسط الإنفاق الشهرى للمدخنين على السجائر حوالى ١١٠ جنيهات.

 

التدخين بين الشباب

 

جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر، أجرت دراسة عن التدخين بين طلاب المدارس الثانوية بالتعاون مع وزارتى التربية والتعليم والصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، وانتهت إلى أن هناك نحو 14.3% من الطلاب يدخنون، بواقع 21.4% من الطلبة، و6.9% من الطالبات، ونسبة التدخين أعلى بكثير بين طلاب المدارس الفنية، سواء الطلبة بواقع 26.4%، والطالبات بـ9.1%، مقارنة مع طلاب «الثانوية العامة» بـ18.5% للطلاب، و6% للطالبات.

 

التدخين السلبي

 

53% من الأسر معرضة للتدخين السلبى؛ بسبب وجود فرد مدخن أو أكثر ضمن أفراد الأسرة، وأن 68% من الأفراد غير المدخنين أشاروا إلى أنهم معرضون إلى التدخين السلبى في أماكن العمل، وأن 33% من المدخنين الحاليين حاولوا الإقلاع عن التدخين خلال السنة السابقة للبحث.