نعت الصفحة الرسمية لسور الأزبكية في منشور رحيل عم حربي شيخ بائعي الكتب وصاحب مكتبة الحسن بعد إصابته بفيروس

القاهرة,وزارة الصحة,كورونا,عم حربي,شيخ بائعي سور الازبكية

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 18:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد وفاته..

محطات في حياة عم حربي شيخ بائعي سور الأزبكية

عم حربي
عم حربي

نعت الصفحة الرسمية لسور الأزبكية في منشور لها، رحيل عم حربي شيخ بائعي الكتب وصاحب مكتبة الحسن، والذي وافته المنية اليوم.



من هو عم حربي؟

هو حربي محسب، عميد تجار سور الأزبكية، وأبرز المدافعين عنهم، وأحد أشهر تجار الكتب المستعملة، كما كان من الداعين إلى مهرجانات سور الأزبكية المتنوعة منذ 2019، وظل 55 عامًا في عشق هذه المهنة، والدفاع عنها، وكان قارئًا نهمًا وصديقًا للمشاهير.

والتقى اليوم الجديد، الحاج حربي بدورة سابقة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، وقال إنه يتمنى معاملة تجار السوق بنفس معاملة الناشرين لدورهم الكبير في حياة مشاهير المبدعين والكتاب لأن هذا السور مورد ثقافتهم.

وقال عم حربي، إنه يرفض مصادرة الكتب والرقابة عليها، فالفكر كما يقول يقابل بالفكر فقط، والإطلاع أكبر حماية للقراء من الأفكار المتطرفة، مشيرًا إلى إصدار الدكتور مصطفى محمود "رحلتي من الشك إلى الإيمان"، والذي يعبر عن أن البحث يصل بالإنسان لبر الأمان دائمًا.

ورث الحج حربي مهنته من أبيه، وكان من أشهر زواره نجيب محفوظ الذي كان يزورهم في السبعينيات للسؤال عن كتب الفلسفة ولهذا عشق حربي قراءة روايات محفوظ وكتب الفلسفة.

وكان من بين المترددين عليه الرئيس الأسبق محمد نجيب، والمفكر أنيس منصور والرئيس الجزائري بومدين، والمفكر العالمي جان بول سارتر.

وقال أن من مشاهير الكتاب الذين يزورونه لميس جابر، ويوسف القعيد، وجمال الغيطاني، وحلمي النمنم والمفتي الأسبق دكتور علي جمعة.

بدأ عم حربي القراءة، منذ كان عمره 12 عامًا، بكتب بسيطة مثل سلسلة طرزان، ثم قرأ أجاثا كريستي، والفريد هيتشكوك، ثم الأدب الرومانسي، وأحب كتب أنيس منصور ومنها كتابه "عاشوا في حياتي"، والسادات في كتابه "البحث عن الذات"، كما عشق قراءة دواوين الإمام الشافعي وكان يحفظ أبياتها.