أكد الإعلامي أحمد موسى أن دواء ريمدسفير لعلاج فيروس كورونا سيكون متوفرا في مصر قريبا مشيرا إلى أن المصانع

مصر,أحمد موسى,فيروس كورونا,رمديسفير

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 18:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اللقاح سيتوافر قريبا للمرضى

أحمد موسى: مصر ستبدأ إنتاج دواء ريمدسفير لمواجهة كورونا

أحمد موسى
أحمد موسى

أكد الإعلامي أحمد موسى، أن دواء ريمدسفير لعلاج فيروس كورونا المستجد سيكون متوفرًا في مصر قريبًا، مشيرًا إلى أن المصانع المصرية ستبدأ في صناعة الدواء.



وقال موسى خلال برنامج على مسئوليتي، على قناة صدى البلد: “الدواء سيقلل مدة بقاء مريض كورونا في المستشفى إلى 5 أو 4 أيام”.

وأضاف أحمد موسى، أنه سيتم توريد الدواء لوزارة الصحة المصرية، مشيرًا إلى أن المصانع المصرية ستبدأ إنتاج دواء ريمدسفير مثل ما حدث في أزمة فيروس سي، والذي صبح من الماضي.

ووجه الإعلامي الكبير، رسالة تحية وشكر إلى المواطنين المصريين في ظل التزامهم بالإجراءات الإحترازية، مرتدين الكمامات في الشوارع ووسائل المواصلات، موضحًا أن نسبة الالتزام تصل إلى 95%.

 

 الصحة تحذر من بروتوكولات العلاج المتداولة وتوضح إجراءات العزل المنزلي

وفي إطار أخر، حذرت وزارة الصحة والسكان، من بروتوكولات علاج فيروس كورونا المستجد، والتي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلنت الوزارة في بيان رسمي، أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من بروتوكولات علاج لفيروس كورونا، أو بروتوكولات العزل المنزلي ليست تابعة للوزارة وغير دقيقة.

وأكدت الوزارة أن تلك البروتوكولات ليست نفسها التي يتم تطبيقها داخل المستشفيات أو خارجها، مشددة على عدم تداول تلك البروتوكولات الخاطئة مما قد يشكل خطورة كبيرة على حياة المرضى أو يسبب ارتباكًا للفرق الطبية العاملة في مستشفيات الفرز والعزل.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن البروتوكولات العلاجية المتبعة لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد، والوحيدة التي يتم تطبيقها، تم وضعها من قبل اللجنة العلمية المشكلة بقرار وزيرة الصحة والسكان، مشيرًا إلى أن اللجنة قامت بإعداد ذلك البروتوكول العلاجي بناء على ما توافر من معلومات من جميع دول العالم منذ ظهور الفيروس، وذلك في ظل استمرار مرحلة الأبحاث على العقاقير التي تعالج الفيروس.

ولفت، في هذا الصدد، إلى أن اللجنة العلمية تحرص دائمًا على متابعة ما يتم توافره من معلومات علمية يمكن الاعتماد عليها، لإصدار تعديلات للبروتوكول أو إضافة بروتوكولات لعلاج الحالات الخاصة.