يتطلع الناس حول العالم لعودة الحياة إلى طبيعتها وانتهاء الحصار الذي فرضه عليهم فيروس كورونا المستجد كوفيد19

فيروس كورونا,الإجراءات الاحترازية,التعايش مع كورونا,الصالات الرياضية,فتح الجيم

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 19:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في الصالات الرياضية "الجيم".. كيف تحمي نفسك من الإصابة بفيروس كورونا؟

في الصالات الرياضية الجيم.. كيف تحمي نفسك من الإصابة بفيروس كورونا
في الصالات الرياضية الجيم.. كيف تحمي نفسك من الإصابة بفيروس كورونا

يتطلع الناس حول العالم لعودة الحياة إلى طبيعتها، وانتهاء الحصار الذي فرضه عليهم فيروس كورونا المستجد "كوفيد19"، والذي غير أنماط الحياة لكثير من البشر، ويغلب أن يكون هذا التغيير سلبيًا، حيث يعتمد الإنسان في الوقاية من الفيروس المكوث في المنزل وعدم مغادرته، لتقليل فرص إصابته بالعدوى، وهو ما قد ينتج عنه زيادة في الوزن، في ظل عدم القيام بأداء مجهود بدني، وعدم وجود فرصة للذهاب إلى الصالات الرياضية "الجيم".



عودة الحياة لطبيعتها

ومع اتجاه العديد من الدول لرفع إجراءات الحظر بشكل تدريجي، تمهيدًا لعودة الحياة لطبيعتها، والتعايش مع فيروس كورونا، ومن بين هذه الإجراءات فتح الصالات الرياضية، مع الإبقاء على التباعد الاجتماعي، ويبحث الكثيرون عن وسائل الوقاية من عدوى فيروس كورونا في الصالات الرياضية، في ظل وجود أدوات يستخدمها العديد من الأشخاص، والتواجد في مكان قد يكون مغلقًا.

نصائح للتعامل مع الصالات الرياضية

يؤكد الاتصال مع أشخاص آخرين سوف يحمل خطر الإصابة بالعدوى، سواء كنت مع مجموعة صغيرة من الأصدقاء أوغير ذلك، ستعتمد سلامتك النسبية على مدى اتباع الآخرين للقواعد واتخاذ الاحتياطات، ففي كل مرة تفتح فيها الباب، يكون هناك خطر أكبر، فعلى الإنسان أن يقرر مقدار المخاطر المتزايدة، مهما كانت صغيرة، ويستعد لقبولها.

تجنب التجمعات الرياضية

صفوف اللياقة البدنية الجماعية قد تكون من بين الأنشطة الأكثر خطورة في صالة الألعاب الرياضية في الوقت الحالي، يمكن للهواء الدافئ الرطب الذي ينشأ عندما يتعرق العديد من الأشخاص في مساحة صغيرة، جنبًا إلى جنب مع تدفق الهواء للحركة، أن يسهل نقل الجسيمات الفيروسية.

وربطت دراسة حديثة، إحدى ورش عمل اللياقة البدنية بـ 112 حالة أصيبت بفيروس كورونا، في كوريا الجنوبية، بعد أن حمل المدربون في ورشة العمل الفيروس إلى المنزل ونشروه من خلال صالات رياضية خاصة بهم، وهذه الفصول تضمنت مجموعات من خمسة إلى 22 شخصًا، والتي يمكن أن تكون أعلى من الحد الآمن لتجنب العدوى.

بينما في مجموعات صغيرة في فصول اليوجا، لم يصاب أي من هؤلاء المشاركين بفيروس كورونا، يشير هذا إلى أن عددًا أقل من الأشخاص والحركة البطيئة قد يقللان من المخاطر، وفقًا للباحثين.

الحفاظ على المسافة بين الأشخاص

والحفاظ على المسافة بين الأشخاص وبعضهم من الأشياء الأساسية في التمارين، حتى وإن تم إرتداء قناع الوجه (الكمامة)، لأن العرق أثناء التمرين قد يجعلها أكثر رطوبة فيقلل من فاعليتها.

التأكد من التنظيف الجيد

يجب التنظيف الجيد بداية من الدمبل والأثقال إلى الكابلات والآلات، كل هذه المعدات وغير في الصالة الرياضية دائمًا مايستخدها كثير من الناس بشكل متكرر، مما يخلق بؤرة للجراثيم، هذا هو السبب في أنه من الممارسة السليمة رش المعدات أو تعقيمها قبل وبعد الاستخدام، والتعقيم مهم بشكل خاص في الوقت الحالي، حيث يمكن أن تحتوي الأسطح عالية اللمس على الفيروسات.

ويجب التأكد من نظافة المكان الذي تذهب إليه، مثل أن توفر الصالات الرياضية مناديل معقمة وبخاخات لهذا الغرض، واستخدام المناديل الموصى بها من قبل وكالة حماية البيئة لقتل الفيروس التاجي والجراثيم الأخرى.

الحد من ملامسة الأسطح

يجب الحد من الأسطح التي تلمسها عن طريق الحفاظ على تمارين قصيرة وتجنب المناطق شائعة الإستخدام مثل غرف تبديل الملابس، نظرًا لأنها مساحة صغيرة ومغلقة حيث يلمس الناس الأشياء بشكل متكرر أثناء تغيير ملابسهم، والتقليل من الاستخدام المشترك لدورات المياة في الصالات الرياضية أوالاستحمام فيها، وتقليص أوقات التمارين الطويلة.