نشرت وسائل الإعلام الأمريكية اليوم الأحد مجموعة من التقارير التي جذبت القراء حول العالم بشأن أزمة الفوضى وا

الشرطة,الأطباء,تويتر,متظاهرون,الجيش,فيس بوك,وسائل الإعلام,أمريكا,ترامب,الولايات المتحدة,كورونا في أمريكا,السود في أمريكا,مقتل مواطن أسود

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 04:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد مقتل مواطن أسود

غضب وفوضى في الولايات المتحدة.. والحرس الوطني: لسنا مستعدين للاحتجاجات

جانب من الاحتجاجات
جانب من الاحتجاجات

نشرت وسائل الإعلام الأمريكية، اليوم الأحد، مجموعة من التقارير التي جذبت القراء حول العالم، بشأن أزمة الفوضى والعنف التي تعيشها الولايات المتحدة بسبب مقتل مواطن أسود وتفشي فيروس كورونا.



البداية من مجلة ذا اتلانتك، والتي نشرت في عددها الشهري تقريرًا عن الفوضى في أمريكا، بعنوان: "نحن نعيش في دولة فاشلة".

ونشرت الصحيفة في تقريرها علم أمريكا معلق على حامل محلول لمريض.

كما نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقريرًا، يشير إلى أن الأطباء سيجدون في نهاية المطاف لقاحًا مضادًا للفيروسات التاجية، لكن السود سيستمرون في انتظار علاج للعنصرية، ويتوق بقية العالم إلى العودة إلى طبيعتهم، أنا بالنسبة للسود، فإن الوضع الطبيعي هو الشيء الذي تتوق الولايات المتحدة لأن تتحرر منه.

وقالت صحيفة ذا ناشون الأمريكية، إن الجيش الأمريكي يراقب الاحتجاجات في 7 ولايات.

وقال أحد أفراد الحرس الوطني للصحيفة، إن القوات غير مجهزة بشكل جيد للرد على الاضطرابات المدنية.

أما صحيفة ذا ديلي بيست فكتبت: "مارك زوكربيرج صاحب شركة فيس بوك يربح من الغضب في أمريكا".

وأضافت: "بالنسبة لترامب العنف الحالي يُبقي قاعدته من المؤيدين البيض بجانبه ويحشدهم ضد السود واليسار، وهو جزء رئيسي من استراتيجيته الانتخابية".

وقالت الصحيفة، إن القوميين البيض الموالين لترامب وبقية التكتلات اليمينية المتطرفة أغرقت موقع فيس بوك بالدعاية لترامب في ظل الخلاف مع تويتر.

وتابعت: "بالنسبة إلى زوكربيرج، فإن هذا الغضب وهذه المشاركات تعني المزيد من التصفح على موقعه، وهو ما يعني بدوره المزيد من الإعلانات، وهذا يعني المزيد من المال لمارك".

مظاهرات في أمريكا بعد مقتل الشاب الأسود 

واشتبك متظاهرون مع الشرطة لليلة الخامسة على التوالي في مينيابوليس في الغرب الأوسط للولايات المتحدة، ردًا على مقتل المواطن الأسود، وتم اشعال الحرائق وانتشرت أعمال النهب على نطاق واسع، بالإضافة إلى عمليات الكر والفر بين المتظاهرين وعناصر الشرطة.

وأمر الرئيس دونالد ترامب، بالاستعداد لنشر جنود في عدد من المدن الأمريكية، وفق ما أكده الجنرال في الحرس الوطني .