حمل أهلي قرية تاج العز بمحافظة الدقهلية جثمان الشهيد الملازم أول إبراهيم رأفت سالم لتشييعه إلى مثواه الأخير

مصر,الإرهاب,انفجار,المصري,الدقهلية,سيناء,جنازة الشهيد,إبراهيم رأفت سالم,حوادث الارهاب

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 09:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

جنازة مهيبة لشهيد الدقهلية.. والمشيعون ينددون بالإرهاب الخسيس

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

حمل أهلي قرية تاج العز، بمحافظة الدقهلية جثمان الشهيد الملازم أول إبراهيم رأفت سالم، لتشييعه إلى مثواه الأخير، عقب استشهاده في انفجار عبوة ناسفة في سيناء أمس، السبت.

وخرج أهالي القرية التابعة لمدينة تمى الأمديد، لحمل الجثمان من المسجد الكبير في القرية، ملفوفا بعلم مصر، ليستقر في مقابر العائلة بالقرية.

وندد المشيعون بالإرهاب الخسيس، حيث شهدت الجنازة هتافات تندد بالإرهاب ومؤيديه، والتابعين له منها "يا شهيد نام واتهنى واستنانا على باب الجنة، ويا إرهابي يا خسيس مصر بلدنا هتعيش، و"لا إله إلا الله الإرهابي عدو الله".

وكان عدد من القيادات الأمنية والتنفيذية بمحافظة الدقهلية قد ساروا في الجنازة، لأداء الواجب بالسير في ركب الشهيد الذي ضحى من أجل كرامة أبناء بلده.

وشهد الكثيرون من أبناء القرية بأن الشهيد الملازم أول إبراهيم رأفت سالم، كانت تربطه علاقة محبة كبيرة بين أبناء قريته والقرى المجاورة، وأبناء عائلته جميعهم.

وعرف عن الشهيد أنه كان من المكافحين، ولم تقتصر حياته على قضاء واجبه الوطني بالجيش المصري فقط، حيث كان ملازمًا على مساعدة أسرته في فترة الإجازات، ولم ينقطع يومًا عن التواصل معهم ماديا ومعنويا، بحسب شهادة أقاربه في تصريحات صحفية.

وفي سياق التكريم للشهيد، ابن القرية البار، طالب عدد من الأهالي بوضع اسمه على أحد شوارع القرية، تخليدًا لذكراه العطرة، وتذكيرا لأبناء القرى المجاورة بتاريخ تحضياته، ويوم شهادته الذي لن ينسى