التقىنقيب الأطباء الدكتور حسين خيريبوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد صباح اليوم لبحث مطالب ومشكلات الأطباء

مصر,الأطباء,مصطفى مدبولي,فيس بوك,الصحة,الأمراض,نتيجة,وزيرة الصحة,فيروس كورونا,أزمة الأطباء

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 04:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نقيب الأطباء يلتقي بوزيرة الصحة لبحث مستجدات كورونا

نقيب الأطباء يلتقي بوزيرة الصحة
نقيب الأطباء يلتقي بوزيرة الصحة

التقى نقيب الأطباء، الدكتور حسين خيري، بوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، صباح اليوم، لبحث مطالب ومشكلات الأطباء في الفترة الأخيرة  أثناء مواجهة فيروس كورونا، وفقًا لما نشرته الصفحة الرسمية لنقابة الأطباء.



وأهابت نقابة أطباء مصر بأعضائها، أمس،  بعدم وصف أي علاج لأي مريض من خلال منصات التواصل الاجتماعي دون توقيع الكشف الطبي، وعدم نشر أي أدوية واعتبارها ضمن بروتوكول علاج فيروس COVID-19 كورونا المستجد دون أي سند علمي ودراسات بحثية موثقة، حتى لا يتسبب ذلك في مضاعفات وآثار جانبية غير مضمونة العواقب لمرضى الفيروس.

وواصلت النقابة، أن ما يحدث نتيجة نشر أدوية دون سند علمي، يترتب عليه نقص العقاقير الهامة للأمراض الأخرى التي تعتمد على تلك العقاقير، حيث أن نقص تلك العقاقير تسبب في إيقاع ضرر مباشر على المرضى الذين يعتمدون على تلك العقاقير بشكل أساسي في علاجهم من أمراض الإنفلونزا وبعض الأمراض المناعية.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، اجتمع مع نقيب الأطباء الدكتور حسين خيري، بحضور الدكتور عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للصحة والوقاية الأسبوع الماضي. 

وقال خيري، إنَّ اللقاء استعرض مستجدات الوضع في أزمة كورونا ولعرض المشاكل التي تواجه الأطباء وبحث سبل حماية الطواقم الطبية من العدوى، مشيرًا إلى أنّ رئيس الوزارء ثمن الدور الذي يقوم به الأطباء ومعهم باقي الفريق الطبي في مواجهة هذه الجائحة. 

وأشار نقيب الأطباء، إلى أنه عرض أهم الأزمات التي يعاني منها الأطباء خلال مواجهتهم لوباء كورونا وهي، ضرورة استكمال نواقص المستلزمات الوقائية لهم ومتابعة جاهزية المستشفيات وتدريب الطواقم الطبية التي تم تخصيصها للعزل، وإجراء مسحات الـ"pcr" للطواقم الطبية المخالطة لحالات كورونا.

يذكر أن شهداء ومصابي كورونا من الفرق الطبية شهدت تزايد في الأعداد، واتهمت نقابة الأطباء، وقتها وزارة الصحة بالتقاعس عن دورها في حماية هؤلاء الأطباء.

وذكرت النقابة، في البيان الذي نشرته على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "إن مواجهة جائحة وباء كورونا هو واجب مهني ووطني يقوم به الأطباء وجميع أعضاء الطواقم الطبية بكل جدية وإخلاص، وهم مستمرون فى أداء واجبهم دفاعا عن سلامة الوطن المواطنين".

وأضافت نقابة الأطباء أن هناك واجبًا على وزارة الصحة حيال هؤلاء الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية، الذين يضحون بأنفسهم ويتصدرون الصفوف دفاعا عن سلامة الوطن، ألا وهو ضرورة توفير الحماية لهم وسرعة علاج من يصاب بالمرض منهم.

وتابعت: "ولكن للأسف الشديد فقد تكررت حالات تقاعس وزارة الصحة عن القيام بواجبها فى حماية الأطباء، بداية من الامتناع عن التحاليل المبكرة لاكتشاف أي إصابات بين أعضاء الطواقم الطبية، إلى التعنت في إجراء المسحات للمخالطين منهم لحالات إيجابية، لتصل حتى إلى التقاعس في سرعة توفير أماكن العلاج للمصابين منهم، حتى وصل عدد الشهداء إلى 19 طبيبا كان آخرهم الطبيب الشاب وليد يحيى الذي عانى من ذلك حتى استشهد، هذا بالإضافة لأكثر من 350 مصابا بين الأطباء فقط”.