أكد اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة على سحب تراخيص سيارات السرفيس والأجرة في حالة عدم الالتزام السائقين.

محافظ,سيارات,سيارة,مجلس الوزراء,الجيزة,الغرامة,محافظ الجيزة,سحب التراخيص,السائقون,سيارات الأجرة

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 02:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

محافظ الجيزة يحذر سائقي الأجرة من عدم ارتداء الكمامات: سنسحب التراخيص

سيارات الأجرة
سيارات الأجرة

أكد اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، على سحب تراخيص سيارات "السرفيس" والأجرة، في حالة عدم الالتزام السائقين بارتداء "الكمامات" أو عند السماح  للمواطنين بالركوب بدون ارتداء "الكمامات"، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها المحافظة من أجل مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد في نطاق المحافظة.



وطالب محافظ الجيزة بضرورة قيام رؤساء المراكز والمدن والأحياء ورئيس جهاز "السرفيس" التنسيق مع رجال المرور من أجل استمرار تواجد لجان المتابعة بالمواقف والطرق الرئيسية، لرصد السيارات المخالفة لهذا القرار الخاص بارتداء السائقين والركاب الكمامة من أجل الوقاية من هذا الفيروس، فضلًا عن التأكد من إجراءات النظافة والتهوية السليمة والمسافات المناسبة بين المواطنين.

وناشد راشد، أصحاب سيارات الأجرة والسائقين بضرورة الالتزام بارتداء الكمامات كنوع من أنواع الوقاية والحفاظ على السلامة الصحية، فضلًا عن عدم السماح للمواطنين بركوب السيارة إلا بعد ارتداء "الكمامة"، بالإضافة إلى ضرورة تعقيم السيارات الأجرة قبل تحركها من الموقف وبعد نزول الركاب منها لعدم تعرضهم لسحب رخصة القيادة، وإيقاف خطوط السير وتوقيع الغرامة المالية حرصًا على صحتهم من الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد.

وطالب محافظ الجيزة، من المواطنين بضرورة الإبلاغ عن أي سيارة "سرفيس" أو أجرة لم يلتزم سائقها بارتداء الكمامات وذلك من أجل توقيع الغرامة المقررة، حرصًا من الدولة على الحفاظ على السلامة الصحية للمواطنين.

وأوضح محافظ الجيزة، أنه من الضروري على المواطنين الالتزام بقرار رئيس مجلس الوزراء الخاص بارتداء المواطنين والعاملين في جميع الأسواق والمنشآت الحكومية والخاصة والمواصلات العامة، بارتداء الكمامات من أجل الحماية من فيروس "كورونا" المستجد، فضلًا عن إنه في حالة عدم استعمالها وتنفيذ هذا القرار يتم معاقبة المخالفين بغرامة تصل إلى 4 آلاف جنيه وفقًا للقرار.

وشدد محافظ الجيزة على المواطنين بضرورة الالتزام بالمنازل قدر الإمكان، من أجل تجنب الخروج من المنزل إلا في حالة الضرورة، وذلك منعًا للتجمعات والالتزام بكافة الإجراءات الصادرة بها الشأن من أجل الحفاظ على حياة المواطنين تجنبًا لانتشار العدوى بهذا الفيروس المستجد، وذلك كنوع من أنواع الإجراءات الوقائية التي تتخذها الدولة للحماية من تفشي فيروس "كورونا" المستجد.