أكدت الدكتورة إيمان شاكر وكيل مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية أن مصر على أعتاب موجة حارة

مصر,درجات الحرارة,موجة حارة,فصل الصيف,فيروس كورونا

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 22:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تصل إلى 40 درجة.. مصر على أعتاب موجة حارة جديدة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكدت الدكتورة إيمان شاكر، وكيل مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن مصر على أعتاب موجة حارة تبدأ من يوم الاثنين بعد غد حتى يوم الأربعاء المقبل، لافتة إلى وصول درجة الحرارة إلى 35 درجة يوم الاثنين، و37 درجة يوم الثلاثاء، وتبلغ ذروتها يوم الأربعاء وتصل إلى 40 درجة. ​​​​​​



وأضافت وكيل مركز الاستشعار عن بعد خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صباح البلاد"، المذاع عبر قناة "صدى البلد" الفضائية، صباح اليوم السبت، أن مصر تعرضت خلال اليومين الماضيين إلى انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة ومن المتوقع استمراره حتى يوم غد الأحد، على أن تتعرض البلاد لارتفاع تدريجي في درجات الحرارة بدءًا من يوم الاثنين.

وأكدت أنه سوف يتم انكسار الموجة الحارة يوم الخميس، منوهة بأن بداية فصل الصيف سيكون يوم 21 يونيو الجاري، فضلًا عن تغير وارتفاع درجة الحرارة لن يكون ارتفاعًا كبيرًا.

وأوضحت وكيل مركز الاستشعار عن بعد بالأرصاد، أن نسبة الرطوبة لم ترتفع الأيام الماضية بشكل كبير، ونسبتها تتراوح ما بين 60% إلى 70% خلال الساعات المتأخرة من الليل والصباح الباكر، وما بين 30% إلى 40% خلال ساعات النهار.

في سياق آخر، بدأ الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تطبيق قراره بشأن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، التي تتمثل في ارتداء جميع المواطنين "الكمامات" داخل  6 جهات، ويصاحبه غرامة مالية قد تصل إلى الحبس في حال مخالفة ذلك على أن يتم تطبيق ذلك القرار لمدة 15 يوما بداية من اليوم السبت.

ونص قرار رئيس الوزراء، في مادته الـ14، على أنه "يُعاقب كل من يخالف حكم المادة الـ11 من هذا القرار بغرامة لا تجاوز 4 آلاف جنيه، ويُعاقب كل من يخالف باقي أحكام هذا القرار بالحبس وبغرامة لا تجاوز أربعة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين".

وبدأت العديد من هذه الجهات التي شملها القرار، بإصدار التوجيهات والتعليمات منذ الأسبوع الماضي، بعدم السماح للمترددين عليها بدءاً من اليوم السبت، الدخول دون ارتداء الكمامة ومنها البنوك ومترو الأنفاق والسكة الحديد والجهات الحكومية والمعاهد والجامعات والأماكن الدينية المتاحة حاليا، ووسائل المواصلات العامة وأيضا الخاصة.