الصيام المتقطع هو أحد أشكال الحمية الغذائية التي يتم اللجوء إليها للتخسيس وخسارة الوزن الزائد بالإضافة

النساء,الأمراض,التخسيس,الصيام المتقطع,ريجيم الصيام المتقطع,التخسيس بالصيام المتقطع

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 10:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الصيام المتقطع.. نظام التخسيس الفعال لخسارة الوزن

الصيام المتقطع
الصيام المتقطع

الصيام المتقطع، هو أحد أشكال الحمية الغذائية التي يتم اللجوء إليها للتخسيس، وخسارة الوزن الزائد، بالإضافة للتغلب على بعض الأمراض التي يعاني منها الإنسان، وأظهرت العديد من الدراسات فوائد الصيام بمفهومه الديني المتعارف عليه، وهذا ما جعل بعض خبراء التغذية يولون اهتمامًا كبيرًا بالصيام المتقطع.



 

ما هو الصيام المتقطع؟

 

الصيام المتقطع، هو حمية غذائية تعتمد بشكل رئيسي على الامتناع عن تناول الطعام لساعات معينة خلال اليوم أو لأيام معينة في الأسبوع، ولها عدة أشكال وأساليب، والهيئة الأكثر شيوعًا لحمية الصيام المتقطع هي تناول الطعام خلال فترة 8 ساعات فقط من اليوم، والامتناع عنه خلال فترة 16 ساعة التالية من باقي اليوم، وهو ما يعرف بحمية 16:8.

 

كما يمكن القيام بالصيام المتقطع من نوع 16:8 إما يوميًا أويومًا بعد يوم أوخلال أيام معينة فقط في الأسبوع، والصيام المتقطع هو أحد الأنظمة الغذائية السهلة الاتباع والفعالة، خاصة وأنها لا تتضمن الكثير من القواعد أوالحرمان من المواد الغذائية.

 

أشكال الصيام المتقطع

 

هناك العديد من أشكال الصيام المتقطع، والتي يمكن اللجوء إليها حسب حالة الشخص الذي يحتاج إلى الصيام المتقطع، ومن أشكال الصيام المتقطع ما يلي:

 

- الصيام لمدة 16 ساعة:

 

هذا هو مبدأ الصيام المتقطع الأكثر شيوعاً، وهو ما يسمى بحمية 16:8، وهذا النوع من الصيام المتقطع مناسب بشكل خاص للذين لم ينفع معهم أسلوب الصيام لمدة 12ساعة، ويساعد هذا النوع من الصيام المتقطع بشكل خاص على مكافحة العديد من الأمراض، خاصة: السمنة، السكري، أمراض الكبد، الالتهابات المختلفة.

 

- الصيام لمدة 12 ساعة في اليوم:

 

يعتبر هذا الأسلوب أحد الأساليب المناسبة جداً للمبتدئين بشكل خاص، حيث يعتمد هذا الأسلوب من الصيام على الامتناع عن تناول الطعام الصلب لمدة 12 ساعة متواصلة من اختيارك، وتناول الطعام الصحي خلال فترة 12 ساعة المتبقية، ويساعد الصيام المتقطع هنا على تحويل الدهون المخزنة في الجسم إلى طاقة، الأمر الذي يسبب خسارة الوزن.

 

- الصيام ليوم كامل أسبوعيًا:

 

هذا النوع يرتكز على الامتناع عن تناول الطعام بشكل تام لمدة 1-2 يوم أسبوعياً (أي 24 ساعة متواصلة في كل مرة)، مع السماح بتناول سوائل فقط في فترة الصيام، مثل الماء والقهوة والشاي بدون سكر، وهذه الهيئة من الصيام المتقطع قد تنطوي على بعض المخاطر والأعراض المزعجة، مثل التعب والصداع، خاصة في الفترات الأولى من اتباعه، وهي أعراض قد تصبح أقل حدة مع اعتياد الجسم على هذا النمط من الصيام المتقطع، ويفضل للمبتدئين اللجوء إلى ساعات أقل قبل الوصول لحد 24 ساعة كاملة، لتعويد الجسم بشكل تدريجي.

 

- الصيام يوم بعد يوم:

يعتمد هذا الأسلوب على الصيام في يوم وتناول الطعام بشكل طبيعي في اليوم التالي وهكذا، وهنا قد يختار الشخص أحد الأساليب التالية: تجنب تناول أي أطعمة صلبة في يوم الصيام، أوتناول حد أقصاه 500 سعر حراري في اليوم، والصيام المتقطع بهذا الأسلوب قد يساعد بشكل كبير على خسارة الوزن وعلى تحسين صحة القلب وجهاز الدوران، خاصة عند الأشخاص المصابين بالسمنة، ولا يفضل اتباع هذا النوع من الصيام المتقطع من قبل المبتدئين أو المصابين بحالات مرضية معينة.

 

 

- الصيام لمدة يومين في الأسبوع:

 

يساعد الصيام المتقطع من نوع 5:2 على التقليل من كمية السعرات الحرارية التي يتم تناولها أسبوعياً، خاصة خلال أيام الصيام، وعادة ما يحصل الرجال في هذا النوع من الصيام المتقطع فقط على 600 سعر حراري خلال يوم الصيام، وتحصل النساء على 500 سعر حراري خلال يوم الصيام، ويفضل أن لا يتم القيام بالصيام ليومين متتاليين، بل تضمين أيام يتم فيها تناول الطعام بشكل عادي بين يومي الصيام المحددين، ولكن لا زالت الدراسات المتعلقة بفوائد هذا النوع من الصيام محدودة جداً.

 

- تفويت الوجبات:

في هذا النوع من الصيام المتقطع ما عليك سوى القيام بتفويت بعض الوجبات الرئيسية خلال اليوم (1-2 وجبة، ولكن عليك الحرص هنا على أن تكون الوجبات التي يتم تناولها صحية وكافية، وهذا النوع من الصيام المتقطع قد يناسب العديد من الفئات، حيث يتم تناول الوجبات فقط عند الشعور بالجوع وتركها عندما لا يشعر الشخص بالجوع.

 

- الأسلوب العسكري:

 

 وهذا النوع من الصيام المتقطع هو الأكثر حدة وقسوة ضمن أساليب الصيام المتقطع، ويعتمد على القيام بتناول كميات قليلة جداً من الطعام غالباً ما تتكون فقط من الخضراوات والفواكه خلال فترة 20 ساعة من الصيام مقابل تناول وجبة رئيسية كبيرة ليلاً خلال فترة 4 ساعات التي يسمح فيها بتناول الطعام بشكل طبيعي، ويجب أن تحتوي الوجبة الرئيسية الليلية على كميات كافية ومتوازنة من الكربوهيدرات والبروتينات والعناصر الغذائية الهامة الأخرى، ولكن يجدر بنا التنويه هنا إلى أن مخاطر هذا النوع من الصيام المتقطع عديدة، فقد لا يحصل الجسم على كفايته من الألياف الغذائية وبعض العناصر الهامة ما يؤدي لرفع فرص الإصابة بالسرطان ويقلل من مناعة الجسم.

 

 

فوائد الصيام المتقطع

 

أظهرت الدراسات أن الصيام المتقطع، خاصة من نوع 16:8 يرتبط بالعديد من الفوائد الصحية، من أهمها:

 

- خسارة الوزن الزائد.

 

- إبطاء الشيخوخة.

 

- تحسين مستويات سكر الدم.

 

مخاطر الصيام المتقطع

 

-مشاكل واضطرابات هضمية متنوعة.

 

-زيادة الوزن الناتجة عن الإفراط في تناول الطعام خارج ساعات الصيام.

 

-أعراض جانبية قد تنشأ عند البدء وتتلاشى تدريجياً مع اعتياد الجسم على الصيام المتقطع، ومنها: التعب، الضعف العام.

 

-قد يؤثر الصيام المتقطع سلباً على الخصوبة عند النساء.