أخفى تطبيق التدوينات القصيرة تويتر إحدى تغريدات الحساب الشخصي للرئيس الأمريكي ترامب

تويتر,التكنولوجيا,ترامب,الرئيس الأمريكي,مواقع التواصل الاجتماعي,دونالد ترامب,تغريدة ترامب,Minneapolis,تطبيق تويتر,تويتر يخفي تغريدة ترامب,تظاهرات مينيابوليس,أزمة ترامب مع مواقع التواصل الاجتماعي,حجب تدوينه ترامب

الثلاثاء 7 يوليو 2020 - 11:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بتهمة تمجيد العنف.. تويتر يخفى تغريدة لترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

أخفى تطبيق التدوينات القصيرة تويتر، إحدى تغريدات الحساب الشخصي  للرئيس الأمريكي ترامب، التي علق فيها على  أحداث  مينيابوليس، بتهمة انتهاكها قواعد التطبيق، وتمجيد العنف.



تويتر يخفى تغريدة ترامب 

عمد تطبيق التدوينات القصيرة تويتر، اليوم الجمعة، إلى إخفاء إحدى التغريدات من الحساب الشخصي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بتهمة تمجيد العنف، فلم يحذف تويتر التغريدة ولكن استبدل ذلك بوضع تحذير يمكن لكل من يضغط عليه رؤية التغريدة الأصلية.

وأوضح تطبيق تويتر، أن إخفاء التغريدة يعني أن المستخدمين الآخرين لم يتمكنوا من الإعجاب بها أو الرد عليها أوإعادة تغريدها، ولكن سيظل بإمكانهم إعادة التغريد مع تعليق مرفق.

وينص التحذير على أن تطبيق تويتر يرى أنه من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة،لأنه من المهم أن يظل الجمهور قادرًا على رؤية التغريدة بالنظر إلى صلتها بالمسائل الجارية ذات الأهمية العامة "، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

 وحجب تويتر تغريدة لترامب بشأن التظاهرات بعد ساعات من نشرها، وأضاف التطبيق إشعارًا يقول: "تنتهك هذه التغريدة سياساتنا بشأن تمجيد العنف استنادًا إلى السياق التاريخي للسطر الأخير، وصلته بالعنف، والمخاطر التي قد تلهم أعمالًا مماثلة اليوم".

ويشير السياق التاريخي إلى أن، جملة "عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار"، قالها والتر هيدلي، قائد شرطة ميامي، في أوخر ستنيات القرن الماضي، في إشارة إلى سياسات الشرطة العدوانية في الأحياء السوداء.

 

 

وقال دونالد ترامب، في تغريدة تعليقًا على أعمال العنف التي شهدتها مدينة مينيابوليس، أمس الخميس؛ احتجاجًا على قتل الشرطة لجورح فلويد، الأمريكي ذي الأصول الأفريقية، : لا يمكن الوقوف ومشاهدة هذا يحدث لمدينة أمريكية عظيمة، مؤكدًا "عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار".

ووصف دونالد ترامب المحتجين بالبلطجية، قائلًا : "هؤلاء السفاحون يسيئون إلى ذكرى جورج فلويد، ولن أدع ذلك يحدث، فقط تحدث إلى الحاكم تيم فالز وأخبرته أن الجيش معه طوال الطريق في  أي صعوبة وسنتولى السيطرة".

 

 

لأول مرة..تويتر يطبق شروط الإخفاء على ترامب

أعلن تطبيق تويتر، في منتصف العام الماضي 2019،  سياسته الخاصة بإضافة تحذير إلى تغريدات الشخصيات العامة التي تتعارض مع سياسة الشركة وتخرق قواعدها، بدلًا من حذفها، لكن لم تطبق الشركة هذه القواعد على ترامب قبل ذلك، ولم تحذف أي من تغريداته من قبل.

من جانبه قال كارل ميللر، الخبير  بمركز تحليل وسائل التواصل الاجتماعي في مؤسسة Demos البحثية التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها: "هذا هو أشجع وأخطر شيء رأيته على الإطلاق في تويتر، أو أي تطبيق على وسائل التواصل الاجتماعي".

وأضاف أن هذا التصرف يصب القود على الجدل الدائر بشأن حرية الكلام، وسياسة المحتوى عبر الإنترنت، مؤكدًا أنه لا توجد إثارة أكبر من ذلك.

ويأتي ذلك بعد ساعات من توقيع الرئيس ترامب أمس، على أمر تنفيذي يهدف إلى إزالة بعض الحماية القانونية الممنوحة لمنصات التواصل الاجتماعي، بدعوى التضيق على حرية التعبير، وذلك بعد قيام تويتر في وقت سابق من الإسبوع الماضي، بتفعيل وظيفة التحقق من التغريدات وإرفاق تحذيرات خاصة بها.

وقال ‏الرئيس الأمريكي ترامب، في الأمر التنفيذي: "في بلد طالما تمتع بحرية التعبير، لا يمكننا السماح لعدد محدود من المنصات عبر الإنترنت اختيار الخطاب الذي يمكن للأمريكيين الوصول إليه ونقله عبر الإنترنت، هذه الممارسة غير أمريكية بشكل أساسي ومناهضة للديمقراطية". ‏

وأضاف: "حينما تصبح شبكات التواصل الاجتماعي كبيرة، فإن هذه الشبكات القوية تفرض رقابة على الآراء التي تختلف معها، وتمارس قوة خطيرة".

كما يتضمن ‏الأمر التنفيذي لترامب توجيهًا بإنشاء أداة للإبلاغ عن التحيز السياسي وبقية النشاطات الخادعة لشركات التكنولوجيا وإصدار تقرير دوري بشأن الشكاوى المتعلقة بذلك.

وعلى الرغم من أنه لا يزال قيد الصياغة وقابلًا للتغيير، إلا أن الأمر التنفيذي، المسمى مؤقتًا "منع الرقابة على الإنترنت"، كان تحت الإعداد منذ عام 2019، وشهد مراجعات متعددة على طول الطريق، ودفعت تهديدات الرئيس الأخيرة تجاه تويتر إلى إحياء المسودة داخليًا.