استنكر الإعلامي عمرو أديب توجهات الحكومة المصرية لتنفيذ خطة فتح البلاد للتعايش مع أزمة فيروس كورونا

الإعلامي عمرو أديب,الصحة,الحرارة,كبار السن,الأمراض,الفرز

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 04:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عمرو أديب: حنفتح البلد إزاي والأرقام بتنط كده؟

عمرو أديب
عمرو أديب

استنكر الإعلامي عمرو أديب، المطالبات التي تنادي لتنفيذ خطة فتح البلاد للتعايش مع أزمة فيروس كورونا، مشيرًا إلى أنه لابد من الغلق في ظل الأرقام المتصاعدة في إحصائيات الإصابة بكورونا، وليس الفتح.



وقال أديب في تدوينة له عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة “توتير”، “هو معلش أنا عندي سؤال بجد، وأنا مش عالم ولا خبير بس سؤال منطقى جدا: هو إحنا حنفتح البلد إزاي والأرقام بتنط كده”.

وتابع أديب في تغريدته، مستنكرًا تحركات الحكومة المصرية، والتي تتجه نحو التعايش مع كورونا: “المفروض نقفل أكتر، هو ده اللي شوفناه فى العالم، أرقام زيادة نقفل أرقام أقل نفتح، ولا أنا فاهم غلط؟.

 

تعتمد الخطة التي وضعتها وزارة الصحة وسميتها بـ"التعايش الديناميكي" على 6 محاور رئيسية هي:

1- تحديد اشتراطات أساسية لعمل المنشآت والجهات ووسائل النقل المختلفة

2- استمرار كافة أنشطة التباعد الاجتماعي والحد من الزحام

3- الحفاظ على كبار السن وذوي الأمراض المزمنة

4- نشر ثقافة تغطية الوجه بالكمامة

5- الأنشطة الذكية لتفادي التجمعات

6- تشجيع الاهتمام بالحالة الصحية العامة

 

تشهد هذه المرحلة عددا من الإجراءات أبرزها:

1- الفرز البصري والشفوي وقياس الحرارة لجميع الأشخاص قبل دخولهم المنشآت والمترو والقطارات

2- إلزام الجميع بارتداء الكمامة عند الخروج من المنزل

3- إلزام أصحاب الأعمال والمولات بوضع وسائل تطهير الأيدي على أبوابها

4- الحفاظ على كثافة منخفضة داخل المنشآت والمحال التجارية

5- عدم فتح دور السينما والمسارح والكافيهات أو أي أماكن ترفيهية

6- عدم فتح صالات الجيم وقاعات الاحتفالات أو الاستراحات المغلقة بالأندية

7- تخصيص عربة كاملة لكبار السن والحوامل في المترو

8- تخصيص مقاعد خاصة إضافية لكبار السن والحوامل في جميع وسائل النقل الأخرى

9- تشجيع الدفع الإلكتروني ونشر هذا السلوك بين المواطنين

10- تشجيع الشراء الإلكتروني عبر الإنترنت

11- اتباع إجراءات منع نشر العدوى بالنسبة لخدمات توصيل المنازل وارتداء العمال كمامات.

12- التعامل مع المريض بأعراض بسيطة بواحدة من طريقتين: إذا كان من الفئات عالية الخطورة يتواصل مع الرقم الساخن 105 والطبيب، وإذا كان من الحالات غير الخطيرة فسيبقى في المنزل ويتبع الإرشادات الخاضة بالعزل المنزلي لحين زوال الأعراض تماماً أو أي علامة تدل على تطور الأعراض المرضية.