شاركت أمس الأربعاء وزارة السياحة والآثار في المنتدى الافتراضي الذي نظمته مفوضية الاتحاد الأفريقي AUC لوزرا

مصر,أفريقيا,السياحة,مجلس الوزراء,الجيزة,الصحة,المنتدى,شرم الشيخ,السياحة المصرية

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 15:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر تشارك في المنتدى الافتراضي لمفوضية الاتحاد الأفريقي

الاجتماع الافتراضي
الاجتماع الافتراضي

شاركت، أمس الأربعاء، وزارة السياحة والآثار في المنتدى الافتراضي الذي نظمته مفوضية الاتحاد الأفريقي "AUC" لوزراء الاتحاد الأفريقي المسؤولين عن الفنون والثقافة والتراث والآثار عبر الفيديو كونفرانس؛ لمناقشة تأثير جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19) على القطاع والعاملين به، وجهود الدول لتوفير التراث الثقافي والأثري للمجتمع وإتاحته للجمهور، مع الحفاظ على سلامة موظفيهم.



وأوضحت إيمان زيدان مساعد وزير السياحة والآثار للاستثمار وتنمية الموارد المالية، أن الوزراء ناقشوا الإجراءات العاجلة التي تم اتخاذها لدعم قطاع الفنون والثقافة والتراث والآثار في أفريقيا بما يتماشى مع الاستراتيجية القارية للاتحاد الأفريقي استجابة لتداعيات فيروس كورونا المستجد COVID-19، بالإضافة إلى التفكير في الاستجابات التي يتم البدء بها عبر الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي.

وخلال المنتدى الافتراضي، عرضت إيمان زيدان جهود وزارة السياحة والآثار المصرية وتعاملها مع الأزمة، حيث اتخذت الوزارة الإجراءات اللازمة لتطهير وتعقيم المواقع الأثرية والمتاحف، وتطوير خدمات الزائرين بها استعدادا للفتح بعد اتخاذ إجراءات التعايش، مؤكدة أن العمل مستمر في مختلف المشروعات لافتتاحها بعد انقضاء الأزمة، مثل قصر البارون والمتاحف الجديدة أبرزها متحف شرم الشيخ.

وتناولت أيضا المبادرات التي أطلقتها الوزارة للتطبيقات الافتراضية تحت شعار "Experience Egypt from Home" مثل الجولات الافتراضية لعدد من المواقع الأثرية والمتاحف والجولات داخل المتاحف بالتعاون مع الشركاء من المعاهد والمؤسسات الثقافية الأثرية وغيرها، وبتشجيع رواد الأعمال من الشباب والشركات الناشئة، يأتي ذلك ضمن خطة الوزارة لبناء أرشيف رقمي من الجولات الإفتراضية والصور والمقاطع المصورة لتوثيق المقتنيات المتحفية والمواقع الأثرية.

كما شهدت الوزارة الاحتفال بعدد من الفعاليات الثقافية مثل يوم التراث العالمي واليوم العالمي للمتاحف بعدد من الأنشطة من خلال البث المباشر على منصات الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحتها الرسمية على شبكة الإنترنت؛ حيث تم الإعلان عن كشف أثري جديد، وعرض رسالة للإنسانية من أهرامات الجيزة لدعم العاملين بالقطاع الطبي في العالم وللحث على الالتزام بالبقاء بالمنزل والبقاء آمنين.

وعلى صعيد آخر، أوضحت إيمان زيدان أن الوزارة تعمل على مشروع التحول الرقمي لعدد من الخدمات التي تقدم للزائرين مثل شراء التذاكر أون لاين لتقليل التعاملات الورقية، في إطار اعتماد بروتوكول للزائرين للمواقع الأثرية والمتاحف عند انتهاء الأزمة يضمن تطبيق الإجراءات الاحترازية و سياسة التباعد الاجتماعي للحرص على صحة وسلامة الزائرين.

كما تناول الحوار الإجراءات التي اتخذتها الوزارة في القطاع السياحي للفنادق من الفتح الجزئي واشتراطات السلامة الصحية للتشغيل والإجراءات الاحترازية والمتابعة الدورية من خلال غرفة عمليات من القطاعات المعنية، بالإضافة إلى اعتماد شهادة سلامة صحية للتشغيل بالفنادق والتي تعطي الفنادق المستوفاة لاشتراطات السلامة الصحية المعتمدة من مجلس الوزراء وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية الحق في استقبال الزائرين.

وفي سياق التداعيات الاقتصادية الناتجة عن الفيروس، اتخذت وزارة السياحة والآثار عددا من الإجراءات لإعفاء المستأجرين من إيجارات الأشهر التي شهدت الغلق الكامل للمواقع والمتاحف بالإضافة إلى الإرجاءات والإعفاءات للضرائب للمنشآت السياحية وغيرها من التسهيلات مثل مبادرة البنك المركزي لدعم قروض بفائدة 5%؜ لتغطية مصروفات التشغيل ودفع مرتبات العاملين بالمنشآت السياحية وكذلك فرض عقوبات للمنشآت التي تخالف الاشتراطات أو تقوم بتسريح العاملين أو لا تفي بحقوقهم.

وانتهى الاجتماع بتوثيق أفضل الممارسات وتقاسمها من قبل الدول الأعضاء واعتماد التوصيات ذات الصلة ووضع خطة العمل اللاحقة لدعم قطاع الفنون والثقافة والتراث في أفريقيا، حيث أكدت ايمان زيدان على حرص وزارة السياحة والآثار للمشاركة مع نظيراتها من القارة الأفريقية في وضع سياسات لدعم القطاع إيمانا بدور مصر في أفريقيا.

جدير بالذكر أن المنتدى الافتراضي شهد حضورا واسعا للوزراء المسئولين عن الفنون والثقافة والآثار والتراث من عدة دول أفريقية منها: تونس، الجزائر، الكاميرون، مالي، موزمبيق، تنزانيا، جيبوتي، زمبابوي، أوغاندا، كوتيفوار، وغيرهم من المنظمات الثقافية لعموم أفريقيا، والجماعات الاقتصادية الإقليمية (RECs)، ومنظمات الأمم المتحدة، ومسئولون من مفوضية الاتحاد الأفريقي والأقسام ذات الصلة.