أصيب الدكتور أحمد محسن مدير المدينة الشبابية بعزل ابو قير في الإسكندرية اليوم الخميس بفيروس كورونا المستجد

سموحة,الإسكندرية,جامعة الإسكندرية,الصحة,فيروس كورونا

السبت 11 يوليو 2020 - 21:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وأفراد أسرته بالكامل

إصابة مدير المدينة الشبابية السابق بمستشفى عزل أبو قير بفيروس كورونا

رئيس جامعة الإسكندرية - صورة أرشيفية
رئيس جامعة الإسكندرية - صورة أرشيفية

أصيب الدكتور أحمد محسن، مدير المدينة الشبابية بعزل أبو قير في الإسكندرية، اليوم الخميس، بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وذلك بعد ثبوت نتائج التحاليل الطبية وإيجابية التحليل هو وأسرته، وتم نقلهم إلى مستشفى طلبة الجامعة للعزل.



وكان الدكتور أحمد محسن مدرس مساعد الباطنة بكلية الطب جامعة الإسكندرية، قد أنهى مهام عمله في المدينة الشبابية بأبو قير منذ ٣ أسابيع، ثم أجرى تحليل وثبتت سلبية التحاليل ثم زاره أحد المرضى وكان مصابا بكورونا وتسبب بنقل الفيروس له، وثبتت إيجابية التحليل هو وأسرته وتم نقلهم إلى الحجر الصحي.

وأعلن محمد محسن، ابن عم الطبيب المصاب، إنه أصيب أثناء زيارة أحد المرضى له، مطالبا بالدعاء له هو أسرته بالشفاء العاجل.

كانت جامعة الإسكندرية خصصت مستشفى الطلبة من أجل أعضاء هيئة التدريس والموظفين والعاملين بالجامعة كحجر صحي لهم لتقديم الرعاية الطبية وتجهيزها.

وقال "الكردي" في القرار الذي صدر بعد الإطلاع على القانون رقم ٤٩ لسنة ٢٠١٨ بشأن تنظيم العمل بالمستشفيات الجامعية ولائحته التنفيذية، على ما عرضه الدكتور وائل نبيل، عميد كلية الطب، وبعد موافقة مجلس الجامعة، أنه سيتم التنسيق مع غرفة عمليات وزارة الصحة يوميا؛ لمتابعة جميع الحالات المحجوزة بالمستشفي.

وأوضح أنه سيتم العمل من اليوم وتجهيز المستشفى؛ لاستقبال الحالات المُصابة من أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة داخل مستشفى الطلبة الجامعي، مطالبا جميع الجهات المختصة بتنفيذ القرار.

وكانت جامعة الإسكندرية، قد سلمت مباني المدينة الجامعية بنين بسموحة لوزارة الصحة مطلع مايو الجاري، لتعمل كمستشفى عزل للحالات المستقرة التي لم يظهر عليها أعراض الإصابة بفيروس كورونا ولا تحتاج لأسرة الرعاية المركزة.

وأوضح الكردي، أن المدينة الجامعية تضم 576 سريرًا، و140 بدار الضيافة، 147 في مبنى الوافدين، لافتًا أنه جارِ تأهيل 5 مبان بالمدينة الجامعية بنات في سموحة لاستقبال الحالات.

وجاء ذلك بعد الانتهاء من كافة التجهيزات اللازمة لرفع كفاءة المدن الجامعية بجامعة الإسكندرية لاستقبال الحالات التي تحمل المرض، وذلك بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وتحت الإشراف الطبي الكامل من وزارة الصحة والسكان.

وأنهت الجامعة تجهيز 9 مبان خاصة بالمدن الطلابية بإجمالي 1964 غرفة مجهزة لاستقبال الحالات التي لم يظهر عليها أعراض الإصابة بفيروس "كورونا"، ولا تحتاج لأسرة الرعاية المركزة، وتحتاج للعزل فقط، وذلك بهدف عدم الضغط على المستشفيات المختلفة، مع تواجد فرق طبية بها لمتابعة الحالات التي سيتم تحويلها لها.

وقد تم اختيار المدن الجامعية بجامعة الإسكندرية ضمن المرحلة الأولى، بالإضافة إلى جامعات: القاهرة، وعين شمس، وأسيوط، والمنصورة، والمنيا، وحلوان.