ترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية صباح اليوم الخميس قداس عيد الصعود المجيد

المسيح,الإسكندرية,البابا تواضروس الثاني,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية,عيد الصعود الإلهي

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 07:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

من داخل دير الأنبا بيشوي

البابا تواضروس يرأس قداس عيد الصعود من الدير منفردًا

البابا تواضروس - أرشيفية
البابا تواضروس - أرشيفية

ترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، صباح اليوم الخميس، قداس عيد الصعود المجيد من كنيسة التجلي بالمقر البابوي بدير القديس العظيم الأنبا بيشوي بوادي النطرون.



ويتم نقل صلوات القداس الإلهي الخاص بـ "عيد الصعود المجيد" صباح اليوم على الهواء مباشرة، عبر الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وعلى القنوات القبطية الفضائية، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية التي تتبعها الكنيسة للوقاية من فيروس كورونا.

وأصدرت الكنيسة القبطية، قرارا بعدم السماح لأي شخص بالدخول إلى الدير لحضور القداسات، حيث تقتصر على البابا والأساقفة والرهبان داخل الدير، مع اتخاذ الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا المستجد، مثل المسافات المتباعدة وتقليل عدد الحضور.

وتحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد الصعود الإلهي، وهو تذكار لصعود السيد المسيح إلى السماء بعد مرور 40 يوما على قيامته المجيدة، وهو من الأعياد السيدية الكبرى في الكنيسة.

ومن المقرر أن يأتي عيد الصعود الإلهي "عيد العنصرة" بـ10 أيام، وتبدأ بعده الكنيسة القبطية الأرثوذكسية صوم الرسل والذي يكون مدته ما بين 15 يوما وحتى 43 يوما، كما أن الصوم يحرم في فترة الخماسين، فهي فترة فرح.

يُذكر أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أصدرت قرارا بغلق جميع الكنائس للحد من التجمعات كخطوة احترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، كما أنه من المفترض العودة مرة أخرى إلى الصلوات داخل الكنائس منتصف يونيو المقبل، وذلك وفقاً لقرارات الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري.

وفي سياق آخر، أصدرت كنسية الروم الأرثوذكس شروطًا عدة لإعادة فتح الكنائس والتعايش مع كورونا:

1. إجراء فحص حراري عند دخول الكنيسة. 

2. الحفاظ على المسافة بين المؤمنين، وعدم وجود أكثر من 50 شخصًا داخل الكنيسة، وبحسب استيعاب الكنيسة.

3. الحفاظ على مسافة 2 متر بين المصلين، وكذلك عند التناول من القرابين المقدسة. 

4. ارتداء الأقنعة والقفازات الواقية.

5. الفئات الضعيفة من كبار السن والمرضى مدعوة للبقاء في المنزل، والتواصل مع الكاهن لتحديد المواعيد ليتناولوا.

6. وجود مطهر عند أبواب الكنائس. 

7. التهوية الطبيعية للكنائس إلزامية.

8. رش الكنائس بالمعقمات، وتنظيفها بشكل متكرر ودقيق.

9. سرّ المعموديّة وسرّ الزواج المقدّس في الكنيسة بحصغور خادم الكنيسة ومتلقيّ السرّ وآبائهم وعرابيهم، مع مراعاة مسافة 2 متر بينهم.