أحكام صيام الستة من شوال جعل الله تبارك وتعالى صيام الستة من شوال مكفاءة لعباده الصائمين شهر رمضان.. المزيد

رمضان,شهر رمضان,الستة من شوال,حكم صيام الستة من شوال,صيام الستة من شوال,حكم قطع صيام الستة من شوال,فضل صيام الستة من شوال,احكام صيام الستة من شوال,فضل صيام الستة من شوال بعد العيد مباشرة

الخميس 16 يوليو 2020 - 02:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أحكام صيام الستة من شوال.. 6 أمور تعرف عليهم

أحكام صيام الستة من شوال
أحكام صيام الستة من شوال

أحكام صيام الستة من شوال، جعل الله تبارك وتعالى صيام الستة من شوال، مكفاءة لعباده الصائمين شهر رمضان المبارك، فصيام الستة من شوال لهم فضل كبير وثواب عظيم عند الله عز وجل، ونستعرض في تقريرنا أحكام صيام الستة من شوال.



أحكام صيام الستة من شوال

1- لا يلزم المسلم بالتتابع فيها، بل يجوز له أن يجعلها متفرقةً طوال شهر شوال.

2- لا يلزم المسلم أن يتم صيام الستة من شوال، فلو بدء بها ولم يكملها فلا حرج عليه.

3- يلزم صيام الستة من شوال تبييت النية من الليل.

4- إذا صامها المسلم عاماً لم يلزمه صيامها في غيره، ولكن يستحب له فعل ذلك.

5- الأولى لمن وجب عليه قضاء شيءٍ من أيام رمضان أن يبدأ به؛ لأن الفرض مقدم على النافلة.

6- يستحب البدء بها بعد العيد مباشرة

فضل صيام الستة من شوال بعد العيد مباشرة

يعد صيام الستة من شوال بعد العيد مباشرة مسارعة إلى عمل الخير، فيعين المسلم ذلك على تجنب حصول عارضٍ يمنع العبد من صيامها، فصيام الستة من شوال بعد شهر رمضان كالراتبة بعد الفريضة، فتكون بعدها، ودليلاً على رغبة المسلم بالصيام وعدم السآمة منه.

حكم صيام الستة من شوال

اختلف الفقهاء في حكم صيام الستة من شوال على قولين: ذهب الحنفية والشافعية والحنابلة، إلى استحباب صيام الست من شوال، استدلالًا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ".

أقرأ أيضاً.. حكم صيام الستة من شوال إذا وافقوا يوم الجمعة والسبت

ذهب المالكية إلى كراهة صيام الست من شوال، واستدلوا بأن صيامهم لم يكن أمراً وارداً عند السلف من أهل المدينة، فقد يكون صيام الست من شوال بعد تمام شهر رمضان سببًا في اعتقاد وجوب صيامها، فيكره في هذه الحالة، ولا يكره في غيرها.

وقت صيام الست من شوال

يسن للمسلم أن يبدأ بصيام الست من شوال في اليوم التالي ليوم العيد، مع التوالي في صيامها، لما في ذلك من أجر عظيم وثواب كبير من الله عز وجل، والمسارعة في العبادة، وعدم فواتها بداعي التأخير والتأجيل، وذلك في المعتمد عند جمهور الفقهاء من الشافعية والحنفية والحنابلة.

وقت صيام الست من شوال، ولا يلزم المسلم أن يصوم الستة من شوال بعد أول أيام العيد، فله أن يصومها بعد العيد بيوم أو أيام، مع الحرية في الصيام بشكل متتال أو متفرق، حسب قدرته واستطاعته، فصيام الستة من شوال لهم فضل كبير وثواب عظيم عند الله سبحانه وتعالى.