أعلنت وزارة الموارد البشرية السعودية اليوم الأربعاء رفع تعليق حضور العاملين للمكاتب الرئيسية

تويتر,السعودية,مجلس الوزراء,الإمارات,القطاع الخاص,دبي

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 01:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السعودية والإمارات تصدران قرارات بشأن عودة العمل في القطاع الحكومي والخاص

تفشي كورونا
تفشي كورونا

أعلنت وزارة الموارد البشرية السعودية، اليوم الأربعاء، رفع تعليق حضور العاملين للمكاتب الرئيسية لمنشآت القطاع الخاص وتقليص أعداد العاملين في فروعها ومكاتبها ومرافقها الأخرى إلى الحد الأدنى، الذي كان مقررًا كإجراء احترازي ووقائي ضمن مجموعة من القرارات والإجراءات المتخذة؛ للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).



وقالت الوزارة، في بيان صحفي اليوم أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن على الجهات في القطاع الخاص كافة، أن تبدأ بالعمل وفق الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية المعلنة من وزارة الصحة، والجهات الإشرافية.

وطالبت هذه الجهات بتجهيز مقراتها بما يتناسب مع الضوابط والتعليمات الصادرة بهذا الشأن، وذلك لضمان عودة العاملين لممارسة أعمالهم مكتبيًا في بيئة عمل آمنة.

وكانت الحكومة السعودية وافقت، أمس، على تغيير أوقات منع التجول الجزئي وعودة بعض النشاطات، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتبعة لمواجهة فيروس كورونا.

وفي الإمارات، أعلن الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، اليوم الأربعاء، اعتماد قرار استئناف عمل الموظفين في المقار الحكومية الإماراتية في  مدينة دبي بنسبة 50% اعتبارا من الأحد المقبل، وصولاً إلى 100% من 14 يونيو المقبل.

ونقلت صحيفة "البيان" الإماراتية عبر حسابها بموقع "تويتر"، اليوم، عن الشيخ حمدان قوله إن ذلك يأتي في إطار الاستعادة التدريجية للحياة الطبيعية في إطار من التدابير الوقائية المكثفة، وبتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأضاف أنه خلال الأشهر الماضية أثبتت حكومة دبي جاهزيتها الكاملة للعمل عن بُعد ضمن بيئة ذكية تعتمد على تقنيات وبنية تحتية عالية الكفاءة والاعتمادية، إذ لم تتأثر أي من خدماتها الأساسية رغم الإجراءات الاحترازية وما صاحبها من تقييد للحركة في أوقات محددة.

وتابع: "استثمارنا في الاستعداد للمستقبل آتى أكله أسرع مما كنا ننتظر، وهو ما يبعث على الاطمئنان أننا نسير في الاتجاه الصحيح، ويشجعنا على مضاعفة العمل من أجل تسريع وتيرة التحول الرقمي؛ لجعل دبي نموذجا للبيئة الذكية القادرة على تجاوز التوقعات في مختلف الظروف".