حالة من الجدل والحيرة تبقى بين السيدات كل عام بين حكم الدين عن صيامها من الشوال قبل قضاء ما مضى من رمضان وحقي

دار الإفتاء,الإفتاء,شهر شوال,الست من شوال,صيام شوال

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 01:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هل يجوز صيام أيام الست من شوال قبل القضاء؟.. الإفتاء تجيب

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

حالة من الجدل والحيرة تبقى بين السيدات كل عام بين حكم الدين عن صيامها من الشوال قبل قضاء ما مضى من رمضان، وحقيقة التتابع في صيامها من شوال.



الحالة الأولى: صيام شوال قبل قضاء ما مضى من رمضان

وأجابت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، عن صيام السيدات من شوال قبل قضاء ما مضى من رمضان، وهو إمكان الجمع بين قضاء رمضان وصيام الـ6 أيام من شوال، لأن قضاء رمضان وإن كان على التراخي عند كثير من الفقهاء، وأن صيام الـ6 أيام من شوال، ووقته موسع طوال الشهر فيمكن صيام من رمضان أولًا، ثم صيام الأيام الست من شوال، لأن الواجب مقدم على النفل .

الحالة الثانية: الجمع بين الأيام الست من شوال وما مضى من رمضان

حال ضاق شهر شوال وبقي منه ستة أيام لا تكفي لقضاء رمضان والستة أيام من شوال، المختار هنا تقديم صوم الأيام الست من شوال لأن الزمان صار ضيقا، لكنه موسع لقضاء رمضان .

الدليل بالحديث

يستدل بما ورد عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: «إن كان ليكون على الصيام من رمضان، فما أستطيع أن أصومه حتى يأتي شعبان» صحيح ابن خزيمة (2/ 984) .

شرط التتابع في صيام الأيام الست من شوال

قالت اللجنة لا يُشترط التتابع بين الأيام، حال صامها متفرقة أو متتابعة بعد يوم العيد فلا بأس بذلك؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وأتبعهُ بست من شوال»، فجعل شوالاً كله محلاً لصومها، ولم يخصص بعضه من بعض، ولو اختص ذلك ببعضه لقال: «ستاً من أول شوال أو من آخر شوال» وإتباعه بست من شوال يحصل بفعلها من أوله وآخره؛ لكن كلما بادر كان أفضل، قال الله تعالى « فاستبقوا الخيرات»، وقال«وسارعوا إلى مغفرة من ربكم»، وقال موسى عليه السلام: « وعجلت إليك رب لترضى».