قال الدكتور سعيد مأمون مدير مديرية الشئون الصحية بمحافظة الإسماعيلية إن الأطباء لم يتخلوا عن واجبهم.

الأطباء,وفاة,الصحة,تعليق,وزارة الصحة والسكان,مستشفيات العزل,الاستقالات الجماعية,ترك العمل,إسماعيلية

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 01:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الشئون الصحية بالإسماعيلية تنفي تأثر الأطباء بالشائعات

"الشئون الصحية بالإسماعيلية" تنفي تأثر الأطباء بالشائعات

الأطباء في مواجهة كورونا
الأطباء في مواجهة كورونا

قال الدكتور سعيد مأمون، مدير مديرية الشئون الصحية بمحافظة الإسماعيلية، إن الأطباء لم يتخلوا عن واجبهم، مشيرًا إلى أن جميع المصابين بفيروس "كورونا" في مستشفى العزل الصحي بأبو خلفية،  يتلقون خدمة جيدة ولا توجد تفرقة بين المواطنين.



وتابع مدير مديرية الشئون الصحية بمحافظة الإسماعيلية، في مداخلة هاتفية عبر القناة الفضائية "إكسترا نيوز"، أنه مع بداية تشغيل مستشفى أبو خليفة، قامت وزارة الصحة والسكان ومديرية الصحة بالإسماعيلية على تدريب الأطباء والأطقم الطبية والتمريض على كافة الإجراءات الاحترازية من أجل التعامل مع المصابين، حتى لا يصابون بالعدوى، فضلًا عن توفير كافة المعدات الوقائية لهم.

وأضاف "مأمون" أنه مع بداية تشغيل مستشفى أبو خليفة للعزل، تم توفير 20 طبيبًا اختياريًا وليس إجباريًا، حيث كانت المستشفى في حاجة حينها إلى 40 من أطقم التمريض، وحينها تقدم للخدمة بالمستشفى 90، فضلًا عن ذلك أن جميعهم كانوا يتسابقون من أجل التواجد في مستشفى العزل.

وكشف، أنه قبل دخول الأطباء وأطقم التمريض إلى مستشفى العزل يتم إجراء الاختبارات والكشف عن فيروس "كورونا" المستجد، وذلك من خلال توفير كافة الإجراءات الوقائية الطبية، فضلًا عن عند الخروج يتم إجراء فحوصات "البي سي آر".

وأشار إلى أنه خلال الـ 14 يومًا عمل لأي طبيب أو شخص من أطقم التمريض شعر بارتفاع درجات الحرارة، أو أي من أعراض عليهم يتم عمل مسحات لهم، حيث أن النتائج تظهر خلال 6 ساعات، مُتابعًا أنه لا يتم ترك أي طبيب أو فرد من الأطقم الطبية للعمل داخل مستشفيات العزل كما يشاع في الوقت الحالي.

وأوضح، أن مستشفى "أبو خليفة" استقبلت 50 مصابًا بفيروس كورونا من الأطقم الطبية من محافظات عدة وتلقى جميعهم الرعاية الصحية الكاملة، مشيرًا إلى أن كافة المستلزمات الوقائية متوفرة داخل المستشفيات. وشدد، أن هذه الدعوات والشائعات التي يتم نشرها من قبل الجماعات الإرهابية، لا تؤثر على الأطباء وعملهم إطلاقًا أثناء مواجهة فيروس "كورونا" المستجد.

ومن جهة أخرى، اتهمت نقابة الأطباء وزارة الصحة والسكان بالتقاعس عن أداء دورها في حماية أرواح الأطباء الذين يواجهون فيروس "كورونا" المستجد، وذلك بعد وفاة الطبيب الشاب مساء الجمعة، بعد إصابته بهذا الفيروس القاتل دون أن يتلقى أي نوع من أنواع الرعاية الطبية.