أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا أن لجنة الأخلاقيات التابعة له قررر إيقاف إيف جان بارت رئيس

المنتخب الوطني,فتاة,منظمات حقوقية,فيفا,الفيفا

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 18:54
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فيفا يوقف رئيس اتحاد هايتي لاتهامه باغتصاب لاعبات قاصرات

إيف جان بارت
إيف جان بارت

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أن لجنة الأخلاقيات التابعة له، قررر إيقاف إيف جان بارت رئيس اتحاد هايتي لكرة القدم بشكل مؤقت عن ممارسة أي نشاط يتعلق باللعب، في ظل التحقيق الذي يواجهه الأخير بشأن اتهامات تتعلق باغتصاب لاعبات قاصرات.



وأشار فيفا في بيان إلى أنه «تماشيا مع البندين 84 و85 من قانون الأخلاقيات للفيفا، أوقفت غرفة التحقيق التابعة للجنة الأخلاقيات بشكل مؤقت، السيد ايف جان-بارت، رئيس اتحاد هايتي لكرة القدم، عن مزاولة أي نشاط متعلق باللعبة على المستويين المحلي والدولي، لمدة 90 يوما».

وأكد أن فرض العقوبة «يرتبط بالتحقيقات الجارية بشأن السيد جان-بارت»، مشيرا إلى أن الأخير تم إبلاغه بالقرار اليوم، ويدخل حيز التنفيذ «بشكل فوري».

ويواجه جان-بارت صاحب الـ 73 عامًا، والذي يشغل منصبه منذ العام 2000، اتهامات باغتصاب لاعبات بينهن قاصرات في مركز التدريب الوطني للاتحاد.

ونفى رئيس الاتحاد الهايتي هذه الاتهامات التي وردت للمرة الأولى في تقرير نشرته صحيفة «ذا جارديان» البريطانية في 30 أبريل الماضي، ونسبتها إلى مصادر عدة بينها أشخاص يعملون في المركز، إضافة الى فتيات كن ضحية له وعائلاتهن.

وارتكب جان-بارت الاساءات الجنسية في الأعوام الخمسة الماضية، بحسب التقرير.

ونقلت عن مصادرها قولها إن لاعبتين قاصرتين على الأقل، خضعتا لعملية اجهاض بعدما أرغمهما جان-بارت على ممارسة الجنس معه.

وأشارت إحدى ضحاياه، بحسب الصحيفة، الى ان سيدة في المركز كانت تسهّل له استغلال الفتيات.

وأوضحت «كان يرى فتاة جميلة جذابة، ويرسل تلك السيدة لتبلغها بأنه سيتم طردها من المركز. عندها تبدأ الفتاة بالبكاء، لتقول لها السيدة، الطريقة الوحيدة لحل هذا الأمر هي التحدث إلى رئيس الاتحاد. حينها، تصبح الفناة أمام خيار وجيد هو تحمّل الاستغلال الجنسي».

ونقلت منظمة هيومن رايتس ووتش عن لاعبة سابقة في المنتخب الوطني قولها «فرصتي الوحيدة للعب خارج البلاد كانت ترتبط بممارسة الجنس مع الرئيس».

 

وفتحت وحدة حماية الأحداث في شرطة هايتي تحقيقا بشأن الاتهامات. وطلبت منظمات حقوقية عدة الأسبوع الماضي، إيقاف جان-بارت في انتظار انتهاء التحقيق.

وفي تعليق على الإيقاف، اعتبرت الناشطة في الشبكة الوطنية لحقوق الانسان في هايتي ماري-روزي أوغوست دوسينا أنه «قرار جيد من قبل الفيفا لأننا اكتشفنا ان إيف جان-بارت وشبكته قادران على التعمية على أي تحقيق قضائي».

وفي مقابل الاتهامات التي تطاوله، دافعت بعض اللاعبات السابقات عن جان-بارت.

وقالت القائدة السابقة للمنتخب الوطني إيفيت فيليكس التي تعمل حاليا كمدربة، إن «الرئيس جان-بارت هو بمثابة أب لنا جميعا، هو يحب الجميع ويحترمهم».