أجرى أمس الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار اتصالا هاتفيا مع نظيره وزير السياحة اليوناني هاريس تيوها

مصر,برامج,قنا,السياحة,الكنائس,مجلس الوزراء,الصحة,اليونان

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 19:10
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر واليونان تبحثان استعدادات استقبال السائحين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أجرى الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اتصالًا هاتفيًا مع نظيره وزير السياحة اليوناني هاريس تيوهاريس، حيث بحثا سبل التعاون بين البلدين في القطاع السياحي والاستعدادات والإجراءات الاحترازية في كلا الدولتين لاستقبال الزائرين، وأعلنت اليونان عن استعدادها لاستقبال السياحة الخارجية من بعض الدول في العالم مع بداية يوليو المقبل.

وخلال الاتصال الهاتفي، ناقش الوزيران دراسة كيفية التكامل في المجال السياحي عن طريق عمل اتفاقية ثنائية بين البلدين ذات ضوابط صارمة للحفاظ على صحة السائحين والعاملين بالقطاع السياحي، وذلك بعد عودة الحركة السياحية بصفة منتظمة.

كما بحث الوزيران عمل برامج سياحية متميزة للتصدير للعالم، وخاصة الدول البعيدة والحريصة على زيارة مصر واليونان، لخلق منتج سياحي متكامل بين البلدين والتسويق له في جميع المحافل والأسواق السياحية العالمية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

جدير بالذكر أن أولى لقاءات الوزيرين كانت في فبراير الماضي خلال أولى جولات وزير السياحة والآثار الخارجية بعد توليه حقيبة وزارة السياحة والآثار، بناء على الدعوة الموجه إليه من الجانب اليوناني، خاصة في ظل تفعيل اتفاق التعاون الثلاثي الموقع عام 2017 بين مصر واليونان وقبرص في مجال السياحة البحرية.

وتم حينذاك مناقشة تعزيز سبل التعاون المشترك بين البلدين في مجال السياحة البحرية؛ لما تمثله الموانئ المصرية وآثارها من أهمية حضارية وثقافية؛ وذلك لتقديم وجبة سياحية ثقافية دسمة، خاصة في ظل اهتمام السائح اليوناني بالسياحة الدينية، خاصة في ظل وجود العديد من الكنائس والأديرة الأثرية القبطية في مصر وخاصة تلك الموجودة على مسار العائلة المقدسة.

وكانت وزارة السياحة والآثار شكلت غرف عمليات بجميع مكاتب الوزارة في المحافظات السياحية؛ للمرور والتفتيش على الفنادق الحاصلة على شهادة السلامة الصحية؛ وذلك للتأكد من مدى التزامها بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي أقرها مجلس الوزراء وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية.

وأوضح عبد الفتاح العاصي مساعد الوزير للرقابة على المنشآت السياحية والفندقية، أن جميع الفنادق تقوم بتطبيق كل الاشتراطات والضوابط الصحية المعتمدة، مشيرا إلى أن نسب الاشغال بها وفقًا للنسب المسموح بها، حيث تتراوح نسب الإشغال ما بين 5% إلى 25%.

وأشارت سامية سامي رئيس قطاع الأنشطة السياحية والمكاتب الداخلية، إلى أنه تم تسليم فندق بسمة السياحي بمحافظة قنا شهادة السلامة الصحية، وذلك بعد استيفاءه كل ضوابط السلامة الصحية التي أقرها مجلس الوزراء، لينضم إلى باقي الفنادق التي تم مراجعتها وتسليمها شهادات السلامة الصحية.