أعلنت السلطات الإسبانية اليوم الأحد تأجيل تدريبات الفرق في الدوري الإسباني بعد تصريحات سلفادور إيلا وزير ا

الدوري,الدوري الإسباني,الصحة,وزير الصحة,الحكومة الإسبانية

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 20:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تصريحات وزير الصحة.. تأجيل تدريبات الأندية في إسبانيا

الدوري الإسباني
الدوري الإسباني

أعلنت السلطات الإسبانية، اليوم الأحد، تأجيل تدريبات الفرق في الدوري الإسباني، بعد تصريحات سلفادور إيلا، وزير الصحة، بعدم إتاحة التدريب بشكل كامل للاعبي الفرق.



وأكدت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية، أنه عندما سُئل إليا، "متى يمكن لفرق الدوري الإسباني استئناف التدريب الجماعي دون قيود؟"، رد وزير الصحة قائلًا: "اللوائح التي تحكم تدريب الفرق في الدوريات الكبرى، تتيح فقط بتدريب متوسط، بحد أقصى عشرة رياضيين لكل مجموعة".

وأكمل وزير الصحة، أن استمرار التدريبات بهذه الطريقة، يجعله عقبة أمام عودة كرة القدم إلى الملاعب بشكل طبيعي، بعد الضوء الأخضر على العودة يوم 8 يونيو المقبل الذي أعلنه يوم السبت الرئيس بيدرو سانشيز، والذي يشير إلى أن الفرق تعود إلى تدريباتها ونشاطاتها دون النظر إلى مرحلة التصعيد التي تحدث في البلاد

التدريب أسبوعين على الأقل

بعد تصريحات سلفادور إيلا، ستظل الفرق غير قادرة على التدريب بشكل طبيعي وبصورة كاملة، حيث أنه دائمًا ما دافعت الأندية عن الحاجة إلى أسبوعين على الأقل في التدريب في ظل هذه الظروف قبل العودة للعب المباريات الرسمية.

وهذا ما يجعل من موعد العودة المذكور سابقًا أمر صعب للغاية، وسيتأجل لتجنب حدوث مصائب أخرى، وبهذا يمكن لكرة القدم تأجيل عودته إلى 19 يونيو.

عودة التدريبات في إسبانيا

وعادت أندية الدوري الإسباني "الليجا" إلى تدريباتها الجماعية وذلك بعد توقف كبير، حيث حضع جميع اللاعبين لفحوصات الكشف عن فيروس كورونا.

وكانت التمارين الجماعية بمشاركة مجموعات صغيرة في ظل إجراءات صحية صارمة، تحضيرًا لاحتمال استكمال الموسم المعلق منذ منتصف مارس.

الدوري الألماني يعيد الحياة للجميع

وقال رئيس رابطة الدوري الإسباني "الليجا" خافيير تيباس، في وقت سابق إنه يتمنى عودة البطولة من جديد يوم 12 يونيو، ولكن بدون حضور جماهيري "خلف الأبواب المغلقة".

ومنذ توقف أغلب دوريات العالم بسبب فيروس كورونا، لم تستأنف البطولات في أوروبا إلا عن طريق ألمانيا، التي استأنفت النشاط الأسبوع الماضي، واليوم، أعلنت البرتغال عن عودة النشاط بداية من 3 يونيو المقبل.

وتعرضت إسبانيا لأضرار كبيرة بسبب فيروس كورونا المستجد، الذي ضرب أكثر من 280 ألف شخص في إسبانيا، قبل أن تعود الحياة تدريجًا في البلاد.