أكد الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم نجم فريق برشلونة الإسباني أنه سعى للرحيل عن فريقه الكتلوني خلال أزمة الضرائ

برشلونة,ميسي,ليونيل ميسي

السبت 11 يوليو 2020 - 23:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ميسي: سعيت للرحيل عن برشلونة ولم أجد عروض

ميسي
ميسي

أكد الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم نجم فريق برشلونة الإسباني، أنه سعى للرحيل عن فريقه الكتلوني خلال أزمة الضرائب التي لاحقته مع الحكومة الإسبانية خلال عام 2016، مشيرًا إلى أنه سعى للرحيل عن صفوف الفريق.



وكان ميسي متورطًا في قضية تهرب ضريبي اتهمته بها الحكومة الإسبانية في عام 2016، مما أدى لإصدار حكمًا بحبسه لمدة 21 شهرًا مع إيقاف تنفيذ الحكم عليه ووالده بتهمة الاحتيال على الضرائب وقتها.

وأوضح النجم الأرجنتيني  في تصريحات لراديو كتالونيا الإسباني، بأنه شعر بأنه تم اساءة معاملته وهو ووالده من قبل إسبانيا مشيرًا إلى أنه قرر وقتها الرحيل عن صففو الفريق الكتالوني والبحث عن رحلة جديدة.

وأضاف أفضل لاعب في العالم قائلًا: "في ذلك الوقت والفوضى مع وزارة المالية والضرائب، أردت الرحيل، ليس بسبب نادي برشلونة بل أردت الرحيل عن إسبانيا كلها بسبب طريقة التعامل التي تمت".

وواصل نجم فريق برشلونة الإسباني حديثه قائلًا: "شعرت أنني تعرضت لسوء معاملة شديدة ولم أكن أرغب في البقاء هنا في إسبانيا وقتها".

وعن سر بقاءه في برشلونة وعدم الرحيل عن صفوف الفريق الكتالوني قال ميسي:  "لم يكن لدي عرض رسمي أبدًا لأن الجميع كانوا يعرفون فكرتي بالبقاء هنا".

واستكمل البرغوث الأرجنتيني حديثه قائلًا: "كان الأمر صعبًا للغاية بالنسبة لي ولعائلتي لأن الناس لا يعرفون الكثير عما يحدث، الحقيقة هي أنه كان من الصعب على كل ما حدث ولكن من الأفضل أن أطفالي كانوا صغاراً ولا يعرفون، كان الأمر صعبًا للغاية بالنسبة لي ولعائلتي لأن الناس لا يعرفون الكثير عما يحدث".

واختتم ميسي حديثه قائلًا: "اليوم انتهى كل هذا التفكير بالنسبة لي ولعائلتي، استعى للاستمرار في صفوف النادي، أشعر بأني جيد هنا، وفي مدينة برشلونة وأطفالي يشعرون بهذا، سعيد بالبقاء والتواجد بالفريق، وأعيش في مستوى جيد من المعيشة".

ويعد ميسي أحد خريجي اكاديمية لاماسيا بنادي برشلونة الإسباني قبل أن يتم تصعيده عام 2004 وهو في عمر 17 سنة، ويمتد مشواره مع الفريق من وقتها ونال العديد من البطولات الأوروبية والمحلية وحصد جائزة أفضل لاعب في العالم.