كشف الشيخ طه زيادةمدير مديرية أوقاف الدقهلية حقيقة ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي بشأن إقامة ساحة لصلاة

وفاة,مجلس الوزراء,إصابة,فيس بوك,الدقهلية,الصحة

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 04:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد أن هرول بالزي الأزهري.. الأوقاف: الشيخ محمود طالب ثانوي

صلاة العيد
صلاة العيد

كشف الشيخ طه زيادة، مدير مديرية أوقاف الدقهلية، حقيقة ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي بشأن إقامة ساحة لصلاة العيد في نبروه بمحافظة الدقهلية، حيث طاردت الشرطة المواطنين لتجمعهم، بالمخالفة لقرارات رئيس مجلس الوزراء لمنع أي تجمعات لمكافحة فيروس كورونا المستجد.



وقال “زيادة”، في بيان للأوقاف، منذ قليل، إن ما تم نشره على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بشأن ظهور أحد الأشخاص، يهرول مرتديا الزي الأزهري، بعد محاولته إقامة صلاة العيد بالمخالفة للتعليمات بجوار كوبري نبروه العلوي، حيث تفيد المديرية بأن هذا الشخص ليس له علاقه بالأوقاف لا إماما ولاخطيبا.

وأوضح إنه بالتحري تبين أنه طالب في الصف الثالث الثانوي الأزهري، واسمه محمود مجدي العشري وتم إخطار الجهات المعنية بذلك هذا للعلم والإحاطة.

 

 

إحصائيات فيروس كورونا بمصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس السبت، عن وفاة 28 مصابا بفيروس كورونا. وأشارت وزارة الصحة أنه وصل إجمالي الوفيات إلى 735 حالة وفاة من أصل 16 ألف و513 إصابة بفيروس كورونا تم تسجيلها، لتصبح نسبة الوفاة بالفيروس في مصر 4.45%.

ومن جانبه أوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 5192 حالة، من ضمنهم الـ 4628 متعافيًا.

وأضاف "مجاهد" أنه تم تسجيل 727 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 28 حالة جديدة.

وقال مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، السبت، هو 16513 حالة من ضمنهم 4628 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و735 حالة وفاة.