بنظرة صقر ثاقبة وابتسامة طفولية بريئة وقلب أسد شجاع لكنه يحمل رحمة ومحبة لأبناء وطنه هكذا كانت ملامح البطل

المصريين,الشعب المصري,أحمد منسي,مسلسل الاختيار,كتيبة منسي

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مارينا: المنسي بطل حقيقي نحتاج رؤيته دائما

بعد الاختيار.. فنانة توثق بطولة المنسي على الملابس

مارينا ترتدي قميص صورة احمد منسي
مارينا ترتدي قميص صورة احمد منسي

بنظرة صقر ثاقبة وابتسامة طفولية بريئة، وقلب أسد شجاع، لكنه يحمل رحمة ومحبة لأبناء وطنه، هكذا كانت ملامح البطل الشهيد "أحمد منسي" الذي تعلق بقصته الجميع بعد استشهاده، وأصبح رمزا وطنيا بعد نهاية مسلسل الاختيار الذي انتهت حلقاته اليوم السبت.



على مدار 30 حلقة خلال شهر رمضان الجاري، غرس المسلسل محبة عظيمة لدى الشعب المصري تجاه البطل الشجاع أحمد منسي، ومن ضمن هؤلاء "مارينا حليم رزق" الطالبة بكلية الفنون الجميلة، والتي سعت لتوثيق محبتها للبطل من خلال رسمة له على قميصها.

"شرف لأي مصري وصورة البطل وسام على صدري" بتلك الكلمات عبرت "مارينا" عن سبب رسمها صورة البطل أحمد منسي على قميصها، لافتة إلى تعلقها الشديد بالمسلسل وتأثرها.

"منسي حي ميتنسيش" هكذا كتبت الفنانة بجوار رسمة البطل الشهيد، تأكيدا على حياته في قلوب جميع المصريين الذين يقدرون تضحياته ومن مثله من أجل الوطن وأبناءه.

وتابعت خلال حديثها ل"اليوم الجديد":  "انا كنت بتفرج و بتمنى أنه ميمتش"، مستكملة: أنه لن يموت ابدا بل هو حي في قلوب المصريين يدعون له ويشكرون محبته وتضحياته.

وطالبت مارينا حليم،  عدم السخرية من الشباب الذين تأثروا بقصة "منسي" معللة ذلك لأن دم هذا البطل غالي، مشيرة إلى امنياتها إلى تقديم ذلك القميص "تي شيرت" إلى أحد أفراد أسرته إذ كانت زوجته أو أبناءه.

واوضحت أن هناك اختلاف كبير بين طباعة الصور على الملابس أو رسمها، فالرسم هو روح، هو مشاعر تتحول إلى رسومات، فهو أمر فني متغير وغير ثابت أو جامد مثل الطباعة.

وأشارت إلى أن تلك الرسمة استغرقت منها يومان، بدأت قصتها منذ حلقة استشهاده التي أظهرت قوته وتأثر بها الشعب المصري كله وهي من ضمنهم، ومن ثم اختيار الصورة المناسبة وتحضير الأدوات الخاصة والرسم بحرص على الملابس لكونه فن صعب ولا يوجد فيه نظرية "تصحيح الخطأ".

وتؤكد مارينا، إلى أنها تسعى إلى توثيق لحظات بطولته وشجاعته بمختلف الطرق الفنية والإبداعية، حيث أن رسم المنسي على الملابس هي بداية مشروع فني لتوثيق تضحيات البطل الشهيد كنموذج للمؤسسة العسكرية الوطنية التي تعلي راية الوطن والمواطنين.