المصريون القدماء صنعوا الكعك على هيئة حيوانات وزهور500 صحنا على مائدة الخليفة الفاطمي في يوم العيدفي العصر ال

رمضان,المصري,المقابر,كحك العيد,تاريخ كحك العيد,طقوس عيد الفطر في مصر,تاريخ عيد الفطر

الجمعة 10 يوليو 2020 - 21:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"الكحك" أصله فرعوني.. كان حشوه من الذهب!

المصريون القدماء صنعوا الكعك على هيئة حيوانات وزهور



500 صحناً على مائدة الخليفة الفاطمي في يوم العيد

في العصر المملوكي..كان من العار شراء الكعك جاهزاً!

تعد صناعة الكعك من أقدم العادات التي عرفها المصريون القدماء، التي نشأت مع الأعياد ولازمت الاحتفال بأفراحهم، ولا تختلف صناعة الكعك اليوم في مصر عن الماضي، مما يؤكد أن صناعته اليوم امتداد للتقاليد الموروثة.

وردت صور كثيرة عن صناعة الكعك في مقابر طيبة ومنف ومن بينها ما عُثر على جدران مقبرة رخمي – رع من الأسرة الثامنة عشرة، إذ تبين كيف كان عسل النحل يخلط بالسمن ويقلب على النار، ثم يصب على الدقيق ويُقلب حتى يتحول إلى عجينة يسهل تشكيلها بالأشكال المطلوبة، ثم يُرص على ألواح من الإردواز، ويوضع في الأفران كما كانت بعض الأنواع تُلقى في السمن والزيت.

ووفق الباحث فؤاد مرسي في كتابه "معجم رمضان" كان المصريون القدامى يُشكلون الكعك على هيئة أقراص بمختلف الأشكال الهندسية ذات الزخارف، كما كان بعضهم يصنع الكعك على شكل حيوانات أو أوراق الشجر وبعض الزهور، وغالباً ما كان الكعك يحشى بالتمر المجفف – العجوة – أو التين ثم يقومون بزخرفته بالفواكه المجففة مثل النبق والزبيب.

وكانوا يصنعون الكعك أو الفطير عند زيارتهم المقابر في الأعياد، لاستخدامه كتميمة سحرية ذات مغزى ارتبط بأسطورة ايزيس وأوزوريس. ويطلق المصريون الآن على هذا النوع من الكعك الذي يوزع في المقابر كصدقة على أرواح الموتى في الأعياد "الشريك".

ويؤثر عن أبي بكر محمد بن علي المادرائي وزير الدولة الإخشيدية، أنه عمل كعكاً حشاه بالدنانير الذهبية، وكذلك كان يفعل من قبله الإمام الليث بن سعد الذي يقال أنه أهدى إلى الإمام مالك بن أنس بالمدينة، صينية وضع فيها الكعك المصري وكان حشوها من الذهب، كما كان يهدي إلى أصدقائه أمثال هديته إلى الإمام مالك.

وفي العصر الفاطمي خصصت الدولة داراً عرفت بدار "الفطرة" أنشأها المعز لدين الله لعمل ما يحمل إلى الناس في العيد، ومكانها الآن بجوار الباب الأخضر بالمشهد الحسيني.

وكما كان الفاطميون يتقنون صنع الكعك والحلوى ابتهاجاً بعيد الفطر كانوا يمدون الولائم في ليالي العيد به. يصف لنا أحد المؤرخين أن المائدة كانت 200 ذراع طولاً في عرض سبعة أذرع، كان يوضع عليها أنواع الكعك التي صنعت في دار الفطرة، وعلى هذه المائدة ترص الأطعمة بطريقة خاصة في صحون يبلغ عددها 500 صحن.

وفي العصر المملوكي كانت البيوت تتبادل التهنئة بالعيد كما يتبادلون أطباق الكعك اذي كان يتم تجهيزه خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان، ويبدو أن البعض كان يفضل شراء الكعك جاهزاً؛ إذ أن الرحالة "ابن الحاج" ضمن مشاهداته في مصر عاب معاصريه أنهم يشترون الكعك الذي يصنعه اليهود بمناسبة عيد الفطر.

وهناك بعض المعتقدات المرتبطة بصاعة كعك العيد، حيث يعتقد البعض أن العام الذي لا يصنع فيه كعك العيد سيشهد موت أحد أفراد الأسرة، كما أنه في حالة فقد أحد أفراد الأسرة لا يصح أن يصنع الكعك في العام الأول بعد الوفاة؛ كما أن جيران المتوفي لا يقبل منهم أن يصنعوا الكعك إلا بعد استئذان أسرة المتوفي.