أكدت مجلة إيكونومست البريطانية أن مصر اختارت إغلاقا أكثر مرونة في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد لكن

مصر

الخميس 13 أغسطس 2020 - 16:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

7 إصابات لكل مواطن.. إيكونومست: مصر تجنبت تفشي كورونا

الوقاية من كورونا
الوقاية من كورونا

أكدت مجلة "إيكونومست" البريطانية، أن مصر اختارت إغلاقا أكثر مرونة في مواجهة انتشار فيروس "كورونا" المستجد، لكن الاقتصاد لا يزال في أزمة بسبب الفيروس، متوقعة أن تواجه دول عربية أخرى مشكلات اقتصادية مماثلة.



وأوضحت المجلة البريطانية أن مصر تجنبت تفشي وباء فيروس كورونا بشكل كبير، حيث إن حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس تتجاوز الحالات نحو 14 ألف حالة بقليل، مع الوضع في الاعتبار أن عدد السكان نحو 100 مليون نسمة، وهو أقل من سبعة لكل مليون مواطن، ويعد ذلك أقل من نسب الضحايا في بعض دول الخليج، ناهيك عن الدول التي تضررت بشدة مثل بريطانيا.

وأشارت "إيكونومست" إلى أن فُرص خلق التباعد الاجتماعي في القاهرة ليست كبيرة، مفسرة ذلك بأن القاهرة تُعد مدينة أكثر اكتظاظا بالسكان، بعكس معظم البلدان العربية التي لا تعد عواصمها مكتظة مثلها.

وتابعت: “مصر على عكس العديد من البلدان العربية الأخرى، لم تحاول فرض إغلاق صارم، بل فرضت حظر تجول ليلي مع إغلاق جزئي للأنشطة الاقتصادية، حيث جرى إغلاق المساحات المزدحمة مثل المطاعم والمقاهي، لكن وسائل النقل العام تعمل، وماكينات المصانع لا تزال تدور، والمحلات التجارية تعمل ولكن لعدد ساعات عمل محدودة”.

وزير التعليم العالي يكشف موعد انتهاء كورونا في مصر

أعلن الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عن اليوم المتوقع لانتهاء إصابات فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 في مصر، والذي أرجعه إلى منتصف شهر يوليو من العام الجاري.

وأضاف عبد الغفار، خلال كلمته في افتتاح بشاير الخير 3 في محافظة الإسكندرية بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، أنه وفقا للمعطيات وأرقام الإصابات تمكن البحث العلمي من وضع تنبؤ لنهاية فيروس كورونا في مصر.

وأوضح أن هناك نسبة نمو يومي 5.5، لذا من المتوقع أن تصل أعداد الإصابات في مصر إلى 37 ألف حالة في يوم 16 يوليو المقبل، وبعدها سيصبح هناك صفر حالات مسجلة، وهو الموعد المتوقع فيه انتهاء الوباء في مصر.

وأكد أن الدولة تسعى لحماية الفئات الأكثر عُرضة للإصابة خلال الوقت الجاري، والمحافظة على التباعد الاجتماعي للحد من انتشار الفيروس.