على الرغم من بساطة دورها داخل سياق مسلسل بـ100 وش الذي يعرض في شهر رمضان الجاري إلا أنها استطاعت ترك بصمته

نيللي كريم,رمضان 2020,زينب غريب,مليونير مليونير

السبت 15 أغسطس 2020 - 07:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

زينب غريب: دوري في "بـ100 وش" أعاد حياتي الفنية

زينب غريب في دور رضوى
زينب غريب في دور رضوى

على الرغم من بساطة دورها داخل سياق مسلسل "بـ100 وش" الذي يعرض في شهر رمضان الجاري،  إلا أنها استطاعت ترك بصمتها الخاصة خلال تجسيدها فتاة شعبية من "بولاق" تعمل داخل عصابة للسرقة والنصب، فنجحت في سرقة قلوب المشاهدين من الحلقة الأولى، لما شكلته من ثنائية كوميدية عالية المستوى برفقة النجمة نيللي كريم بطلة المسلسل.



الفنانة زينب غريب، تركت دراستها لعلم المصريات لتبحث عن التمثيل الذي عشقته بمجرد أن وطأت قدماها خشبة المسرح، لتنجح في حصد دور في مسلسل سجن النسا منذ عدة أعوام، قبل أن يمنعها والدها على استكمال حلمها، لتقص شعرها "زيرو" كعلامة تمرد على أنوثتها أملا في استكمال حلمها، لتحصد مبتغاها خلال مسلسل "بـ100 وش".

وتقول زينب غريب، إنها لم تكن تتخيل أن ذلك الدور الصغير يلمس الفتيات بذلك المستوى الشخصي، ويعجبهم الدور زالأداء، لذا وصفت ردود فعل الناس بأن هذا الحب "عندها بالدنيا".  وأضافت "غريب" لـ "اليوم الجديد"، أن هذا الدور جاء إحياء لموهبتها التي توقفت لقرابة 5 سنوات بسبب رفض والدها التمثيل، قبل السماح بالاستئناف، لذا كان تحدي كبير بالنسبة لها، لافتة إلى أنه على قدر التعب كان النجاح الذي  أسعدها.

وأوضحت أن الدور مختلف جدًا عن شخصيتها، لذا لزم عليها المذاكرة الجيدة، فذهبت إلى منطقة "بولاق" وأقامت بها 3 أسابيع، درست خلالها تعاملت المواطنين وتتعلم منهم.

وأشارت إلى أنها “شربت كل حاجة عن الفتاة الشعبية”، بدءاً من شراء ملابس من الوكالة، وتصوير ردود أفعال الناس وحركاتهم وطبيعة اكلهم وعيشتهم، فحفظت أغاني شعبية وطرق احتفالاتهم، مستكملة: "شوفت أد أيه بولاق جميلة وناسها طيبين ومحترمين".

وأكدت سعادتها بعد تشبيه مسلسل "بـ100 وش" بمسلسل " la casa de papel" الإسباني، وبالتحديد بعد إطلاق عليها مصطلح "نيروبي الغلابة"، لافتة إلى رؤيتها أن الشخصيات في المسلسل المصري أعلى من المسلسل الأسباني، لأنها "لمست مع الناس أكتر وشبه حياتهم وبالأخص خالي سباعي".