قالت آمنة نصير أستاذ الفلسفة والعقيدة الإسلامية إن قراءة المرأة للقرآن في بيتها لا تلزمها بارتداء الحجاب

المرأة,القرآن,الحجاب,السيدة خديجة,خديجة بنت خويلد

السبت 31 أكتوبر 2020 - 18:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

آمنة نصير: يجوز للمرأة قراءة القرآن بغير حجاب

آمنة نصير
آمنة نصير

قالت آمنة نصير، أستاذ الفلسفة والعقيدة الإسلامية، إن قراءة المرأة للقرآن في بيتها، لا تلزمها بارتداء الحجاب طالما تجلس بمفردها.



وأضافت نصير، خلال برنامج «نور النبي»، مع الإعلامي حمدي رزق، على قناة «صدى البلد»: "قراءة القرآن في أي وقت وأي ساعة بدون حجاب لا هناك مشكلة فيها طالما المرأة تجلس في منزلها فلا ضرورة للحجاب".

وتابعت: "الاستحمام لا يغني عن الوضوء، لكن إذا لم يتوضأ الشخص وصلى فعفى الله عنه لأنه في الاستحمام يتطهر من كل شيء، ولكن نية الوضوء ضرورية حتى لا يتخلى الإنسان عن أهمية الوضوء حتى وهو يستحم".

الله بنى للسيدة خديجة بيتا من لؤلؤ

وقالت آمنة نصير، أستاذ الفلسفة والعقيدة الإسلامية، إن السيدة خديجة من خير نساء الجنة، بعدما بنى الله لها بيتًا فيها من اللؤلؤ المنفتح.

وأضافت آمنة نصير، أن سيدنا جبريل قال للنبي يا محمد بشر خديجة بأن الله بنى لها بيتًا في الجنة من قصبٍ لا صخب فيه ولا نصب، وهذا معناه أن البيت من اللؤلؤ المجوف، خالِ من المشاكل والمتاهات وبه كل الحياة الجميلة في جنة الله".

وتابعت: "الحق بشر خديجة من أول الدعوة بأنه بنى لها بيتًا في الجنة من هذا القصب، ودور السيدة خديجة في التخفيف على المحرومين عظيم، فهو كان بمثابة الدور السياسي والاقتصادي والمواجهة القوية وعدم التخاذل، فهي قامت بكل هذا بمالها".

دور خديجة في الدعوة

وواصلت: "السيدة خديجة كانت تضمد فقر من معها وتوفر لهم الحياة المعيشية وتشعرهم بالرضا وعدم الهوان، وكانت أعظم دعم للمحاصرين في الحصار الذي فرض عليهم".

واختتمت آمنة نصير: "السيدة خديجة عانت كثيرًا وكانت بمالها وصلابتها وقوة عزيمتها وإيمانها أقوى من أي وهن يضعف هذه السيدة العظيمة، وهي تقف بجوار محمد وأصحابه في هذا الحصار الخانق، وصدت عن النبي الفقر وشماتة الناس والضعف الذي يجعل المتربصين به يتكالبون عليه، في العدوان الذي تعرض عليه".