حكم من فاتته صلاة العيد صلاة العيد لها فضل كبير وثواب عظيم عند الله تبارك وتعالى فهي تطهر نفوس المسلمين.. ال

عيد الفطر,صلاة العيد,صلاة عيد الفطر,تكبيرات العيد,حكم من فاتته تكبيرات صلاة العيد,حكم من فاتته تكبيرات العيد,حكم التكبيرات في صلاة العيد,كيفية صلاة العيد في البيت,حكم من فاتته صلاة العيد,حكم خروج النساء لصلاة العيد

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 08:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تعرف على حكم من فاتته صلاة العيد

حكم من فاتته صلاة العيد
حكم من فاتته صلاة العيد

حكم من فاتته صلاة العيد، صلاة العيد لها فضل كبير وثواب عظيم عند الله تبارك وتعالى، فهي تطهر نفوس المسلمين، فالتكبير في صلاة عيد الفطر  يقصد به ذكر الله سبحانه وتعالى وتكبيره، فهو إحياء عظمة الله عز وجل، ونستعرض في تقريرنا حكم من فاتته صلاة العيد.



حكم من فاتته صلاة العيد

يرى علماء الأمة الإسلامية، أن من فاتته صلاة العيد مع الإمام في المسجد فإن له أن يؤديها في وقتها، أما إذا فاته وقتها فقد اختلف علماء الأمة في مشروعية قضاءها، فذهب بعض علماء الأمة أنه يشرع له قضاءها، فصلاة العيد تبدأ من وقت طلوع الشمس إلى وقت الزوال.

أقرأ أيضاً.. بسبب انتشار فيروس"كورونا".. تعرف على كيفية صلاة العيد في البيت

حكم من فاتته صلاة العيد، ذهب علماء الأمة الإسلامية، إلى عدم مشروعية قضاءها لمن فاته أداؤها في وقتها ومنهم مالك وداود، وذكر بعضهم مشروعية قضاء صلاة الفطر في اليوم الثاني، وأما صلاة عيد الأضحى فإنه يشرع قضاؤها في اليوم الثاني والثالث، وتصلى في حالة القضاء على الهيئة التي تصلى عليها مع الإمام.

حكم خروج النساء لصلاة العيد

يستحب حضور صلاة العيد للنساء سواء كن صغاراً أو كباراً لما في حضور صلاة العيد من تحصيل الأجر والثواب، أما الحائض من النساء فيشرع لهن الخروج إلى مصلى العيد دون الصلاة، ويجب على النساء أن يلتزمن بما أمرت به الشريعة الإسلامية من ترك التبرج والزينة عند الخروج إلى صلاة العيد.

كيفية صلاة العيد في البيت

قالت هيئة هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إنه يجوز أداء صلاة عيد الفطر المبارك في البيوت، بالكيفية التي تصلى بها صلاة العيد، وذلك لقيام العذر المانع من إقامتها في المسجد أو الخلاء، ويجوز أيضًا أن يصليها الرجل جماعة بأهل بيته، كما يجوز أن يؤدِيها المسلم منفردًا، وذلك انطلاقًا من أن أعظم مقاصد شريعة الاسلام حفظ النفوس وحمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار.

وأوضحت الهيئة، أنه لا تشترط الخطبة لصلاة العيد، فإن صلى الرجل بأهل بيته فيقتصر على الصلاة دون الخطبة، مؤكدة أنه إذا صلى المسلم صلاة العيد منفردًا أو جماعة بأهله في بيته، فإنه يصليها ركعتين وبالتكبيرات الزوائد، وعدد التكبيرات الزوائد سبع في الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام، وخمس في الركعة الثانية بعد تكبيرة القيام إلى الركعة الثانية، فوقت صلاة العيد هو وقت صلاة الضحى، يبدأ من بعد شروق الشمس بثلث ساعة ويمتد إلى قبيل أذان الظهر بثلث ساعة، فإن دخل وقت الظهر فلا تصلى؛ لأن وقتها قد فات.

ودعت الهيئة، المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، إلى التضرع إلى الله في هذه الأيام المباركة بالدعاء لرفع ما حل بالإنسانية من البلاء، وأن يسارعوا لفعل الخيرات والإكثار من الصدقات ومساندة المرضى والمعوزين، تخفيفًا لما حل بهم من آثار هذا الوباء، داعين الله أن يرفع البلاء عن الإنسانية كلها، وأن يحفظ بلادنا والناس جميعًا من هذا الوباء، ومن جميع الأمراض والأسقام.

حكم تكبيرات صلاة العيد

اختلف الفقهاء في حكم تكبيرات صلاة العيد، فيرى الحنفية أن صلاة العيد واجبة، وذهب جمهور الفقهاء من المالكية والحنابلة والشافعية، أن صلاة العيد سنة، وفصل المالكية فقالوا بأنها سنة مؤكدة، وحكم فعلها قبل قراءة القرآن في الصلاة مندوب.