شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا على مستوى رؤساء ا

السيسي,ليبيا,مصر,قضية,الإرهاب,أفريقيا,المصري,الأمن,الكونغو

الخميس 6 أغسطس 2020 - 03:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية

السيسي: استقرار ليبيا من أمن مصر القومي

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا، على مستوى رؤساء الدول والحكومات، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.



ونشرت الصفحة الرسمية للسفير بسام راضي، المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية، فيديو، حول مشاركة الرئيس السيسي في الاجتماع، بالإضافة إلى كل من "دنيس ساسو نجيسو"، رئيس جمهورية الكونغو ورئيس المجموعة، ورئيس جنوب أفريقيا، وكذلك ممثلو رئيسي الجزائر وتشاد، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وممثل عن سكرتير عام الأمم المتحدة.

وأكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن هذا الاجتماع تناول التباحث حول مستجدات التطورات بشأن الأحوال في ليبا، فضلًا عن مناقشة طرق التنسيق وتعزيز الجهد الأفريقي المشترك  لتسويتها.

 

 

وأكد السيسي، خلال كلمته في الاجتماع على أن موقف مصر ثابت تجاه الأزمة في ليبا، وعلى ضرورة التوصل لإيجاد حل سياسي للأزمة، والحفاظ على سيادة الدولة الليبية وأمن وسلامة ووحدة أراضيها. واشار إلى ضرورة الدعم الكامل لإدارة واختيارات الشعب الليبي، ورفض التدخلات الخارجية في شؤون الدولة الليبية الداخلية، خاصة وأن استقرار ليبيا من أهم محددات الأمن القومي المصري.

وشدد السيسي، على أهمية مكافحة الإرهاب في ليبيا، وضرورة أن يكون له أولوية خاصة من الجانب الأفريقي، لما يُمثله من تهديد كبير لاستقرار وأمن الدول المجاورة لليبيا وقارة أفريقيا كلها.

ولفت الرئيس إلى أن الدولة المصرية لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية أو الأطراف الداعمة لها مهما كانت الظروف.

وأوضح السيسي أن مصر تُساند الاتحاد الافريقي في جهوده لحل الأزمة في ليبيا، بالإضافة إلى ضرورة التنسيق بين الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول بشأن جهود حل تلك القضية خاصة وأنها تُعد قضية عربية أفريقية.

وتوصل الاجتماع إلى التوافق حول استمرار مجموعة الاتصال في جهودها؛ لتسوية الأزمة الليبية، وذلك بالتعاون المشترك مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، خاصةً ما يتعلق بتطبيق مخرجات مؤتمر برلين في هذا الشأن، وذلك بهدف العمل على التوصل إلى حل سياسي للأزمة، فضلا عن إدانة استمرار التدخلات الخارجية في ليبيا.