أثارت الفنانتان ريهام حجاج وياسمين صبري في الفترة الماضية جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي من ناحية و

ياسمين صبري,ريهام حجاج,محمد حلاوة,دينا الشربيني,الفنانة ريهام حجاج,اخبار الفن,اخبار الفنانين,احمد ابو هشيمة,مسلسل فرصة تانية,مسلسل لما كنا صغيرين,الفنانة ياسمين صبري,ياسمين صبري وريهام حجاج

الجمعة 10 يوليو 2020 - 02:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نجومية لم يصنعها رجال الأعمال

النقاد يجيبون: هل تستحق ريهام حجاج وياسمين صبري البطولة المطلقة؟

ياسمين صبري وريهام حجاج
ياسمين صبري وريهام حجاج

أثارت الفنانتان ريهام حجاج وياسمين صبري في الفترة الماضية جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي من ناحية، وبين الأوساط الفنية والنقاد من ناحية أخرى، وذلك لخوض كل منهما التجربة الثانية لها في البطولة المطلقة، فـ"حجاج" تشارك في السباق الرمضاني المقبل بمسلسل "لما كنا صغيرين" بعد مسلسلها "حكايتي"، و"صبري" تشارك أيضًا في رمضان بمسلسل "فرصة ثانية" بعد مسلسل "حكايتي".



وكانت الأزمة التي دخلت فيها الفنانة ريهام حجاج بسبب تصدرها في البوستر الرسمي لمسلسلها على النجمين الكبار خالد النبوي، ومحمود حميدة، هي الأقرب واقعية لما يتسائله الجميع حول "هل تستحق هي وياسمين صبري تقديم البطولة المطلقة وتصدرهم على فنانين كبار بأعمالهم؟"  عن أزمة ياسمين صبري التي أثارت الجدل لزواجها من رجل الأعمال أحمد أبو هشيمه، والذي يتوقع البعض بأنه أحد أسباب خوضها البطولة في مسلسلها "فرصة ثانية" وأنه مساهمًا في إنتاج العمل، كما فعل أحمد حلاوة مع زوجته ريهام حجاج.

وحرص "اليوم الجديد" على توجيه هذا السؤال لـ"النقاد الفنيين" هل تستحق ريهام حجاج وياسمين صبري البطولة المطلقة؟.. وكانت الإجابة كالتالي:

طارق الشناوي: رمضان 2020 الفرصة الأخيرة أمام ريهام حجاج وياسمين صبري بعد فشلهما العام الماضي

قال الناقد الفني طارق الشناوي في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد" إنه يعتبر مشاركة الفنانتان ريهام حجاج وياسمين صبري في السباق الرمضاني المقبل فرصة ثانية لهما في البطولة المطلقة، بعد فرصتهما في العام الماضي، لافتًا إلى أنه على الرغم من أن تجربتهما الأولى لم تحقق نجاحًا واضحًا، إلا أنه في نفس الوقت لا يستطيع أن يحكم علهما بالفشل الزريع من أول مرة، وهذه المرة هي الفيصل أمامها يينجحان ليفشلان باعتبار أن الفرصة الثانية في عالم الفن بتكون الأخيرة، إما أن يحقق النجم أو النجمة نجاح واضح بمشاهدة وتفاعل مع الجمهور واضح، وإما أن يبتعد عنها ويترك المساحة لغيره أو لغيرها.

وأضاف "الشناوي" أن البطولة المطلقة تعتمد على عاملين أساسين لا يجب أن يتحقق أحدهما ويفشل الآخر، وهما قدرات الممثل "الموهبة" والقدره على الجذب؛ لأنه من الممكن أن يكون الممثل جيد جدًا ولكن ليس لديه حضور وجاذبية فيفشل والعكس أيضًا.

ولفت الناقد الفني طارق الشناوي إلى أنه عند المقارنة بين الفنانتان ياسمين صبري وريهام حجاج فيما يخص الأداء والموهبة نجد الثانية تتفوق على الأولى خصوصًا وأنها كانت لها تجربة قديمة ناجحة في مسلسل سجن النساء مع المخرجة كاملة أبو ذكري، متابعًا: "أما ياسمين ييجي منها بس تحتاج لمخرج كويس والأهم في القضيي دي القدرة على الجذب ودى مش هنقدر نحكم عليها غير بعد الاختبار الرمضاني الثاني للفنانتان.

ماجدة خير الله: ريهام حجاج موهبة تستحق الاهتمام وتصعيدها كنجمة وياسمين صبري مجرد ست جميلة

ومن جانبها قالت الناقدة الفنية ماجدة خير الله، في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد" أن الفنانة ريهام حجاج تعمل منذ 5 أو 6 سنوات في التمثيل وخاضت تجارب مهمة وأثبتت أن لديها الموهبة، لذلك من الطبيعي عدم الوقوف في مكانها والتطوير من نفسها وخوض بطولة مطلقة.

وأوضح "خير الله" أن الدليل على ذلك نجاحها في مسلسل "سجن النساء" ونالت إعجاب الجميع، متسائلة: "فهل ينتظر الجمهور أن تظل واقفة في مكانها بنفس النقطة منذ 5 سنوات أم من حقها تتصاعد؟" متابعة: ولكي تنجح الفنانة ريهام حجاج في مسيرتها وأن تصبح بطلة لابد من أن تستمر ولا تظل واقفة في مكانها "محلك سر" ولابد أيضًا أن يكون هناك فنانين كبار بجانبها فى بدايتها؛ لأن بهذه الطريقة تُصنع وتصعد النجوم.

وأشارت إلى أنه لا يتم ذلك مع أي فنان من الضروري أن يكون لديه من الأساس بذرة طيبة "الموهبة" وهي التي تحدد إذا كان يصلح أم لا، مؤكدة على أنه لصناعة نجوم في أي مكان لابد من توافر بعض النقاط: أولًا عدم ترك الفنان وحده ومساعدته من قبل الفنانين الكبار حتى يقف على رجله ويصبح له جمهوره، ثانيًا النص الجيد الذي يخدمه عند الجمهور، ثالثًا المخرج الذي يستطيع تقديم النجوم بشكل استثنائي وإخراج كل إمكانياتهم.

وفيما يخص فشل الفنانة ريهام حجاج في السباق الرمضاني الماضي بمسلسلها "كارمن" أوضحت بأنها لم لعدم توافر أي من النقاط الأساسية لصناعة النجم في العمل، فلم يكن هناك من يساندها سواء من فنانين كبار أو سيناريو جيد.

وأكدت الناقدة الفنية ماجدة خير الله على أن صناعة النجم لابد من دراستها قبل خوضها حتى لا نرمي بالفنانين الشباب أصحاب المواهب في التهلكة وخسارتهم ونقول بعد ذلك بأنهم فشل، مستشهدة بالفنان الراحل نور الشريف قائلة: عند صناعة نجوميته شارك فى الثلاثية بجانب جهابذة الفن، وبعد ذلك شارك في فيلم "السراب" مع النجمة ماجدة الصباحي ولم يقول احد كيف شاركت الفنانة الكبيرة مع فنان شاب؟، استشهدت أيضًا بالفنان القدير محمود ياسين قائلة: "كان ممثلًا يقوم بأدوار ثالثة وثانية حتى ظهر مع القديرة فاتن حمامة في فيلم الخيط الرفيع وبعدها شادية في نحن لا نصنع الشوك وأصبح نجمًا".

وعن الفنانة ياسمين صبري قالت الناقدة ماجدة خير الله: "هي سيدة جميلة ظهرت مع شيرين عبد الوهاب في مسلسل طريقي وتجدها مجرد جميلة، وبعد ذلك قدمت مع الفنان محمد إمام بطولتين لفيلمين جحيم في الهند وليلة هنا وسرور ولم تستطيع إثبات بأن لديها موهبة كل ما قامت به هي إظهار بأنها ست جميلة".

وأضافت أن ما انطبق على ياسمين صبري على النقيض تمامًا مع الفنانتين ريهام حجاج ودينا الشربيني اللتين أثبتا نفسهما وموهبتهما ويستحقون الفرصة والتعب معهما ليكونا نجمتان كبار، خصوصًا "الشربيني" التي لديها موهبة كبيرة جدًا ونجاحها ظهر منذ مسلسلها "طرف ثالث" وبعدها أعمال وأدوار مختلفة عن بعضها كل منهم أدته بطريقة مميزة "هايلة في جميع الحالات".

وأنهت ماجدة خير الله الناقدة الفنية حديثها عن أزمة البطولة المطلقة عند الشباب والهجوم الذي يلاقوه قائلة: "إننا لا بد من أن نهتم بالشباب وندعهم وهذا واجب على الفنانين الكبار لأنه إذا لم نهتم بهم سنأتي مرة واحدة نجد أنه لا يوجد سوى 4 أو 5 فنانين هم الأبطال ولن يظهر أحد جديد"، مشيرة إلى محمد فراج، ومحمد ممدوح، وأحمد داوود، متابعة: "وفي فنانين تانيين قعدين بننفخ فيهم مفيش فايدة زي محمد رجب اللي مش عارف لسه بيتنجولو أعمال ليه؟ وحماده هلال" مؤكدة على أنهما أخذا فرصتهما كاملة ولم ينجحا فيكتفي عليهما هكذا ليفسحوا الطريق أمام الآخرين.