موهبة استثنائية أشاد بها الجميع سواء كان كبار الفنانين أو النقاد والجمهور الحكم الأول على أي موهبة خصوصا بعد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 9 أغسطس 2020 - 17:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ردود الأفعال على دوري في ليالينا 80 وسلطانة المعز فاق توقعاتي.. ومنى زكي ومنة شلبي أبرز من هنأوني بكيت كثيرا بسبب جميلة.. وأحب المغامرة والتحدي أعتبر أعمال غادة عبدالرازق ورشة تمثيل

حوار| رنا رئيس: دوري في "ليالينا 80" يأتي في العمر مرة واحدة.. وغادة عبدالرازق غول تمثيل

رنا رئيس في ليالينا 80 وسلطانة المعز
رنا رئيس في ليالينا 80 وسلطانة المعز

موهبة استثنائية أشاد بها الجميع سواء كان كبار الفنانين أو النقاد والجمهور الحكم الأول على أي موهبة خصوصًا بعد أدائها الأكثر من رائع في مسلسل "ليالينا 80" الذي تشارك فيه من خلال شخصية جميلة هشام ابنة الفنانان إياد نصار وغادة عادل، وعلى الرغم من صعوبة الدور وتفاصيله الكثيرة خصوصًا وأنها تفقد بصرها بالأحداث، إلا أنها استطاعت تجسيده والنجاح فيه لتكون مرحلة مهمة في مسيرتها المقبلة وخطواتها، فهي الفنانة الشابة رنا رئيس التي استطاعت اقتناص الفرصة التي لا تكرر أبدًا بنجاح.

وضعت البذرة الأولى لرنا في عالم الدراما من خلال مشاركتها في مسلسل "نصيبي وقسمتك 3"، لتلفت الأنظار بعدها بنبتتها في "أرض جو"، ثم "كلبش 2"، وفي العام الماضي كانت بداية نضج هذه الموهبة عن الجمهور فظهرت في 3 مسلسلات "شبر مية" و"بركة" و"البرنسيسة بيسة" وقدمت 3 شخصيات مختلفة عن بعضهما نجحت فيهما لتؤكد عن مولد نجمة جديدة.

وخلال السطور التالية يحاور "اليوم الجديد" الفنانة الشابة رنا رئيس للكشف عن كواليس مسلسلها "ليالينا 80" بجانب مسلسل "سلطانة المعز" الذي تشارك فيه للمرة الثانية مع الفنانة غادة عبد الرازق.

بدايةً.. كيف رأيتي ردود الأفعال على مسلسل "ليالينا" وشخصية "جميلة هشام"؟

صراحةً لم أكن أتوقع كل هذه ردود الأفعال على الشخصية، فكلها كانت جيدة جدًا وفاقت توقعاني، خصوصًا وأنني كنت أشعر بالقلق كثيرًا بسبب صعوب الدور، ولكن الحمد لله شعرت بالنجاح بعد ردود الأفعال خصوصًا وأنني تواصل معي وهنأني الكثير من الفنانين الكبار الذي أعتبر إشادتهم شهادة تقدير أعتز بها.

مثل مَن مِن الفنانين على سبيل المثال؟

الفنانة منى ذكي، ومنة شلبي، والفنانة صابرين على الرغم من أنها لم يربطها معي أي مشاهدة أو علاقة في المسلسل، وفاجأتني بخروجها في إحدى البرامج الحوارية وقالت على دوري بأن شهادتها مجروحة في، والفنان خالد الصاوي، والفنان إياد نصار، والفنانة غاده عبد الرازق، والعديد من ردود الأفعال لنجوم كبار لم أكن أتخيلها.

وكيف رشحتي لمسلسل "ليالينا" ودور جميلة هشام؟

رشحني للعمل المخرج أحمد صالح الذي لو استمريت في شكره طوال حياتي لم أكفيه حقه عمري، على ثقته الكبيرة التي وضعها في بإعطائي دورًا مهمًا مثل هذا، وجاء ذلك بعد أن تعاونا معًا فى حكاية "بحبك باستمرار" التى كانت ضمن حلقات مسلسل "نصيبي و قسمتك".

ولماذا وافقتي على الدور.. ألم تخافي منه بسبب تفاصيله؟

أنا شعرت بالخوف الشديد، وكان سبب موافقتي على العمل هو أنني خوفت منها وقررت أن أتحدى نفسي فيها، كما أنني تحمست لها على الرغم من صعوبتها ورأيت بأنها ستكون نقلة كبيرة بالنسبة لي.

تحبين المغامرة والتحدي؟

كثيرًا، وبجانب ذلك مثل هذه الأدوار تأتي في العمر مرة واحدة، لا تأتي كثيرًا للفنانين وليست تظهر كثيرًا في الأعمال الدرامية المصرية، فهناك العديد من الشخصيات المألوفة مثل مستهترة، دور مغامرة، سيكوباتية، أدوار كثيرة من الممكن تجسيدها ولكن هناك أدوار قليلة جدًا وتأتي للفنانين كفرصة لإظهار مواهبهم وطاقاتهم.

وما أكثر شئ جذبك في الشخصية عندما قرأتي الورق وقررتي تقديم الدور؟

أنها فتاة "عامية" فاقده بصرها، هو الشئ الأول الذي شدني لشخصية جميلة، بجانب أنها شخصية صفاتها مرحة وتحب الحياة جدًا، وعلى الرغم من أن أكثر شئ تخاف منه "الضلمة" إلا أنها تمر بنقطة تحول في حياتها بفقد بصرها، وهناك العديد من الأمور التي ستمر بها وتحدث لها لتعيش دائمًا في مغامرات بسبب ضلمتها التي تعيش فيها.

كما أن دوري في أحداث المسلسل محوري لأنه يربط شخصيات العمل ببعضهم خصوصًا بعد الأزمة التي نتعرض لها بسب "راضي" الشخصية التى يقدمها الفنان ميدو عادل.

شخصية جميلة مليئة بالانفعالات والحركات والتفاصيل حتى تظهر وكأنها فاقدة البصر.. فكيف عملتي عليها لتخرج بهذا الشكل؟

في الحقيقة أنا ذهبت وجلست مع بعض الأشخاص الفاقدين للبصر وذهبت لدار المكفوفين، وجلست مع دكتور وتكلمت معه في تفاصيل شخصيات المكفوفين وكيف يتعاملون، وجعلني أجلس مع سيدة كفيفة، وعندما جلست معها كنت أركز في كل شئ حتى "صوابع رجلها" وحركتها.

لم أهتم كثيرًا بجانب الأحاسيس والمشاعر على قدر ما اهتميت بالتفاصيل التي تظهر بها الشخصية لأنها هي أهم شئ، أما الإحساس فهو إحساسي أنا لا يجب أن يكون إحساس شخص آخر حتى أستطيع الظور بشكل طبيعي جدًا، فعلى سبيل المثال كل شخص يأخذ الصدمات بطريقة غير الآخر.

وما هي أكثر المشاهد صعوبة التي واجهتك في الشخصية؟

المشهد الذي عرفت فيه بأنها فقدت بصرها في المستشفى، فأنا في هذا المشهد كنت أشعر بالخوف فيه وكان صغب جدًا، وهناك مشاهد أخرى لم تعرض حتى الآن وكانت أصعب وأصعب.

وكيف كانت كواليس العمل مع الفنانين إياد نصار وغادة عادل وخالد الصاوي؟

هؤلاء بالنسبة لي أحلى شئ في الحياة، وأحلى شئ من الممكن أن يحدث لأي أحد يريد العمل مع مثل هؤلاء العمالقة، وهما حقيقي كانوا يريدونني أن أظهر في أحسن صورة دائمًا، ينصحونني ويعلمونني، يريدون أن أخرج الحلو والموهبة من داخلي ويساعدوني على ذلك.

فلم أجد أبدًا أحدًا منهم يريد أن يوقع الآخر، فبالعكس والفنان خالد الصاوي عبقري في التعامل وفي التمثيل بمعنى الكلمة، غادة عادل فنانة متصالحة مع نفسها وقلبها أبيض وجميلة جدًا، إياد نصار فنان جميل.

وماذا عن المخرج أحمد صالح؟

 المخرج أحمد صالح فظيع وهو من أجمل الشخصيات التي من الممكن لأحد مقابلتها وهو مخرج من المخرجين الشاطرين جدًا، الذين يستطيعون أن يخرجون ويقدروا المواهب التي أمامهم جيدًا ويستغلوها.

ترين بأنه استطاع أن يبرز شخصيتك وموهبتك؟

هذا حقيقي، فهو عمل على هذا ليس مغي فقط، بل مع كل الفنانين المشاركين، لأنه شاطر ومميز في عمله.

حدثينا عن التصوير في ظل انتشار فيروس كورونا.. ألم تكوني خائفة؟

بالعكس كنت مرعوبة جدًا، ولكن صناع العمل كانوا يتخذون كل التدابير الاحترازية في لوكيشنات التصوير وهو أمر طمأني قليلًا.

وألم تفكري في الاعتزار عن الدور نهائيًا؟

لا، ولكن هناك جملة قيلت لي من قبل أحد الأشخاص في المسلسل معنا لا أستطيع ذكر اسمه وهي: "يا تطلعي بالدور دا الناس تتريق عليكي.. يا تطلعي منه جميلة ومتفوقة والناس تسقفلك"، فهذه الجملة شعرت بسببها بالخوف والرعب، خصوصًا وأنني كنت أجلس وأبكي كثيرًا في المنزل بسبب خوفي من الدور، وكان هذا الخوف هو سبب في إرادتي وتحدي بعد ذلك وتشجيعي على إنهائي للشخصية والتصوير.

تشاركين أيضًا في مسلسل "سلطانة المعز" مع الفنانة غادة عبد الرازق.. ماذا عنها؟

غادة عبد الرازق هي ست الكل، فنانة غول تمثيل، فهي سيدة أنا بموت فيها، وبالنسبة لي عندما يقول لي أحد أنه لابد من أخذ ورش تمثيل لتثقيل موهبتي وخبراتي، الجملة الوحيدة التي تمثل لي ورشة وقوة في التمثيل أن أشاهد مسلسلاتها، على سبيل المثال مسلسل "الكاوبس" الذي قدمته في عام 2015.

فالمسلسل بالنسبة لي كورس تمثيل أحب مشاهدة مشاهد تمثيلها به وأتعلم منها، وأيضًا مسلسل "مع سبق الإصرار"، و"الخانكة"، كلها أعمال قوية جدًا، وعلى الرغم من أنها صديقة العائلة إلا أننا عندما عملنا معًا كانت مختلفة تمامًا، رعب وتوتر لوقوفي أمامها، ووقوفي أمامها علامة في حياتي وشرف.

ما أكثر مسلسل استمتعي به "ليالينا" أم "سلطانة المعز"؟

لا يوجد مسلسل استمتع به أكثر من الآخر فالاثنين كانا عبارا عن تحدي كبير وكل عمل له مكانته الكبيرة بالنسبة لي، وسلطانة المعز أقدم شخصية ابنة غادة عبد الرازق أيضًا ولكن بطريقة مختلفة 180 درجة، فهي فتاة تدعة "ضي" شعبية لكنها متعلمة وتدرس الحقوق، ونسخة مصغرة من والدتها "سلطانة" بائعة الكبدة.

هل هناك أي أعمال أخرة في الفترة المقبلة؟

نعم هناك أعمال إن شاء الله تليفزيون وسينما ولكن ننتهي من هذه الأزمة وعند موافقتي عليها سأعلن عنها.