اكتشف العلماء مؤخرا أن الجسم الذي أصيب بمرض السارس في عام 2003 تكونت لديه أجسام مضادة قادرة على محاربة فيروس

روسيا,كورونا,السارس,مصابي كورونا,سارس

السبت 28 نوفمبر 2020 - 07:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

علماء أمريكيون يكشفون حقيقة عدم إصابة مرضى السارس بكورونا

علماء أمريكيون يكشفون حقيقة عدم إصابة مرضى السارس بكورونا

اكتشف العلماء مؤخرًا أن الجسم الذي أصيب بمرض السارس في عام 2003، تكونت لديه أجسام مضادة قادرة على محاربة فيروس كورونا المستجد.

بروتين السنبلة

وعثر العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا على أجسام مضادة تعمل ضد فيروس كورونا في جسم هؤلاء الأشخاص، وتوصلوا إلى أن نتيجة الإصابة بفيروس «سارس-كوف»، الذي تسبب في تفشي السارس قبل 17 عامًا، وتم إنتاج أجسام مضادة مختلفة تستهدف بروتين السنبلة.

ويلعب بروتين السنبلة، دورًا رئيسيًا في ربط فيروس كورونا المستجد بالمستقبلات على سطح الخلية المضيفة، ما يسمح للفيروس باستعمار الخلية، وتقوم خلايا الجهاز المناعي على تصنيع الأجسام المضادة التي تقاوم الفيروس، بحسب مجلة «نيتشر».

المصابون بأي فيروس تاجي لديهم حصانة ضد أي فيروس آخر

وتوصل العلماء إلى أنه من خلال التعرف على جزء من بروتين السنبلة الذي يتفاعل مباشرة مع المستقبلات الخلوية، وبعد إجراء التجارب، وٌجد أن أحد أنواع الأجسام المضادة المنتجة يحيد بشكل فعال فيروسات السارس من أنواع مختلفة سواء كان «سارس-كوف أو سارس-كوف-2»، فإن الأشخاص المصابين بأي من الفيروسات التاجية محصنين ضد الإصابة بأي فيروس تاجي آخر.

وهكذا الأجسام المضادة المنتجة نتيجة الإصابة بفيروس السارس عام 2003 تلعب دور المقاوم ضد الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأشار الخبراء إلى أنه يمكن استخدام هذه الأجسام المضادة لعلاج المضاعفات الشديدة لدى مرضى "كوفيد-19" أو لمنع العدوى لدى الأشخاص الأكثر عرضة للمرض.

وفي وقت سابق، أعلنت شركة " Sorrento Therapeutics"، والتي تأخذ كاليفورنيا مقرًا لها، أن علماءها اكتشفوا أجسامًا مضادة يمكنها حظر فيروس كورونا تمامًا.