أعلن رئيس نادي وايلد نورث إكسبيديشن يفغيني سفيتوف إن سياح الأورال اكتشفوا هرما ضخما

المصري,هرم روسي

الثلاثاء 7 يوليو 2020 - 12:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بالصدفة.. روسيا تعلن اكتشاف هرم أكبر من خوفو

هرم خوفو
هرم خوفو

لا تزال أهرامات الجيزة رغم مرور أكثر من 7 آلاف سنة، تحوي الكثير من الأسرار، فهي من عجائب الدنيا ومحط أتظار وعنصر جذب لكثير من السائحين حول العالم، وحاولت دول عدة عمل نماذج مشابهة لها ولكنها لم تجدي نفعًا ولم تحظى باهتمام. 



واليوم أعلن رئيس نادي "وايلد نورث إكسبيديشن" يفغيني سفيتوف، إن سياح الأورال اكتشفوا هرمًا ضخمًا في منطقة خانتي مانسيسك المستقلة الروسية، حيث يبلغ حجمه أربعة أضعاف حجم هرم خوفو .

تغيير مسار رحلة أدى للاكتشاف

وقال لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إنه يتم استخدام فترة الشتاء والربيع دائمًا لإعداد الفرق للبعثات الصيفية، وكل صيف تسافر حوالي 20 فرقة صيد سمك إلى جبال الأورال القطبية، وقامت إحدى الفرق بطلب إجراء تغيير في المسار، الأمر الذي أدى إلى هذا الاكتشاف.

تفاصيل الهرم الروسي

وأردف: "بدأنا نكتشف تضاريس المنطقة، وتعيين المسار وحساب المسافات ودراسة الخرائط، وما أثار دهشتنا عندما درسنا التضاريس التي أراد الفريق الذهاب إليها عثورنا على هرم، والأهم من ذلك تفاجأنا بأن الهرم متوافق بشكل مطلق مع أشعة الضوء ولا ينحرف أبدًا ولا حتى درجة واحدة".

وأشار رئيس النادي إلى أن الهرم بشكله كأنه نسخة طبق الأصل من هرم خوفو في مصر، ولكنه أكبر منه بأربع مرات، حيث يبلغ طوله 230 كم وارتفاعه 147 مترًا، ويقع في منطقة خانتي مانسي ذاتية الحكم، وللوصول إلى هناك يجب استخدام المروحية.

واهتمت الجمعية الجغرافية الروسية بالهرم، وسيتم إرسال بعثة إلى المكان في الصيف من أجل دراسة الهرم.

وتوصل علماء، من جامعة "آي تي إم أو" الروسية، إلى أن الهرم الأكبر يمكنه تخزين الطاقة الكهرومغناطيسية في الغرف السرية أو المخفية داخله.

أسرار الهرم المصري

وشكل الروس فريقًا علميًا لاكتشاف أسرار الهرم الأكبر، فقال البروفيسور أندري إيفليوخين، المشرف العلمي ومنسق البحث في البعثة العلمية: "لطالما لفتت الأهرامات المصرية الانتباه وجلبت الاهتمام، نحن كعلماء مهتمون بها أيضًا، لذلك قررنا البحث في الهرم الأكبر بواسطة آلية تبدد جسميات موجات الراديو".

وعمل الباحثون على وضع نماذج توزيع حقول الطاقة الكهرومغناطيسية داخل الهرم، والتحقق من التفاعلات مع طول صدى الموجة، الذي يتراوح بين 200 و600 متر.

وأضاف إيفليوخين: "بفضل ما تم اكتشافه، حصلنا على نتائج مثيرة للاهتمام قد تؤدي إلى إيجاد تطبيقات عملية مهمة".

وأظهر تحليل انتشار وتوزيع موجات الطاقة الكهرومغناطيسية، أن الأخيرة تتجمع وتتركز في الغرف السرية والمخفية داخل الهرم.

ومن شأن هذا الاكتشاف وضع وتصميم نماذج مصغرة من الهرم مفصلة وموضحة وفقًا لتوزيع مناطق تركز الموجات الكهرومغناطيسية.