أدانت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء عملية نقل المرتزقة من سوريا إلى ليبيا فأكد غير بيدرسون مبعوث

ليبيا,الجيش الليبي,سوريا,قطر,تركيا,المرصد السوري,المرتزقة في ليبيا,المرتزقة السوريين في ليبيا

الخميس 13 أغسطس 2020 - 16:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الأمم المتحدة تدين نقل المرتزقة من سوريا إلى ليبيا.. والمرصد السوري يعلن أعدادهم

المرتزقة في ليبيا
المرتزقة في ليبيا

أدانت الأمم المتحدة ، اليوم الثلاثاء، عملية نقل المرتزقة من سوريا إلى ليبيا، فأكد غير بيدرسون، مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، إن عمليه نقل المقاتلين من سوريا إلى ليبيا أمر يثير القلق بشكل كبير.



المرصد السوري: نقل ما يقرب من 13 ألف مرتزقة إلى ليبيا 

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، أن عدد المرتزقة الذين تم نقلهم عبر تركيا؛ للمشاركة في العمليات العسكرية بجانب حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني الليبي يبلع 13 ألف شخص، بينهم أكثر من 300 شخص لقوا حتفهم في المعارك الليبية.

وذكر المرصد السوري، في بيان نشره عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك "، أن تركيا نقلت دفعة جديدة من المرتزقة لليبيا بينهم العديد من العناصر من الفصائل السورية الموالية لتركيا. وأشار البيان إلى أن عدد المرتزقة الذين وصلوا الأراضي الليبية حتى الآن بلغ نحو 9600 مرتزق، بينهم مجموعة غير سورية، فضلًا عن وصول 3300 مجند وصلوا المعسكرات التركية؛ لتدريبهم على المهام القتالية.

وأوضح المرصد السوري، أن هناك ما يقرب من 180 طفلا تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاما، من بين المرتزقة الذين نقتلهم تركيا إلى ليبيا، واستغلت وضعهم المعيشي الصعب في سوريا.

ولفت المرصد السوري إلى أن عدد القتلى بين صفوف المرتزقة بلغ 304 أشخاص بينهم 17 طفلًا، في المعارك التي تدور على أراضى ليبيا.

المسماري: نقاتل الأتراك في ليبيا منذ شهور

قال اللواء أحمد المسماري، المتحدث بِاسم الجيش الوطني الليبي، خلال مؤتمر صحفي عُقد فجر اليوم الثلاثاء، إن الجيش الليبي لمدة شهور عديدة كان يقاتل الأتراك ببوارجهم البحرية وطائراتهم المسيرة بجميع أنواعها، وقواعدهم المنتشرة التي اشتركت في هذه العملية، فضلًا عن مقاتلة أموال قطر الفاسدة التي اشترت الكثير من الذمم في ليبيا.

وأفاد المتحدث الرسمي بِاسم الجيش الوطني الليبي، بأن القيادة العامة للقوات المسلحة، قررت إعادة تمركز بعض المحاور في طرابلس، في عملية عسكرية تعبوية بحتة سُيعاد تمركز بعض المحاور إلى نقاط جديدة وتمركزات جديدة، قد يكون هذا التمركز العودة لمواقع سابقة، ولكن في بعض المحاور وهي عملية تكتيكية تعبوية، من أجل فك الالتحام في بعض الأحياء، المزدحمة بالسكان والأهالي خلال أيام العيد، حتى لا يكون هناك احتكاك، أو سببًا لاستهدافهم من قبل العدو والمليشيات  الإرهابية والمتطرفين.