أعلن اللواء أحمد المسماري المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي تفاصيل ما حدث في قاعدة الوطية العسكرية وط

حفتر,ليبيا,الجيش الليبي,القوات المسلحة,قطر,تركيا,الغربية,الوفاق,الأوضاع في ليبيا,الوطية,طرابس

الأحد 9 أغسطس 2020 - 16:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

المسماري يوضح تفاصيل ما حدث في الوطية وطرابلس أمس

المسماري يوضح تفاصيل ما حدث بليبيا في الساعات الأخيرة

اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي
اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي

أعلن اللواء أحمد المسماري، المتحدث الرسمي بِاسم الجيش الوطني الليبي، تفاصيل ما حدث في قاعدة الوطية العسكرية وطرابلس مساء أمس الإثنين.



المسماري يوضح تفاصيل ما حدث في الوطية وطرابلس أمس 

وقال المسماري  في مؤتمر صحفي عُقد فجر اليوم الثلاثاء، إن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية لديها تقديراتها، ولديها منهج عملياتي استراتيجي تقود به غرف العمليات الاستراتيجية في كافة  العمليات بشتى أنحاء الأراضي الليبية. وأكد  المتحدث الرسمي بِاسم الجيش الوطني الليبي، أنه بعد تقدير الموقف الميداني، و تطور العلميات حول قاعدة الوطية، وبناء على ما عرضه أمر غرفة عمليات المنطقة العسكرية  الغربية على القائد العام  للجيش الليبي، حول الوضع في هذه القاعدة، أصدر القائد العام قرارًا  بسحسب القوات من قاعدة الوطية.

وأوضح اللواء أحمد المسماري، أن هذا السحب ليس وليد اللحظة، ولكن يسحب الجيش الليبي منذ شهور  الأشياء المهمة من هذه القاعدة، فمنذ أكثر من 3 أو 4 أشهر، سحبت القوات المسلحة الطائرات المقاتلة بالكامل، والذخائر الخاصة بهذه الطائرات، وقطع الغيار والشؤون الفنية، وإدارة القاعدة، والمعدات الثقيلة، التي قد تعيق عملية الانسحاب، ثم صدرت الأوامر ليلة البارحة،  بالانسحاب للأفراد، تحت غطاء جوي للقوات المسلحة؛ لتأمين انسحاب الأفراد من القاعدة لنقطة التجمع الثانية، مشيرًا إلى أن هذه العملية نجحت بامتياز.  

وأضاف أن القوات المسلحة تمكنت من تأمين سلامة كافة الأفراد  الذين كانوا متواجدين في القاعدة، وسلامة غرف العمليات المتنقلة، مؤكدًا أنهم قاموا بنقل كافة الذخائر والمعدات العسكرية الصالحة للعمل، كما تم نقل كل ما يلزم من معدات ومهام عسكرية في القاعدة إلى منطقة التجمع الثانية.

وأشار اللواء أحمد المسماري، إلى أن القوات المسلحة الليبية لديها تدابير كثيرة جدًا، وأن القاعدة ستعود ولكن لن تعود بِاسم تركي مثل ما يُشاع الآن، ولن تعود بِاسم مليشياوي تكفيري متطرف، بل ستعود  بأسماء أبطالها، وسيحدث ذلك خلال الأيام القليلة المقبلة، وأنها على يقين من قدرة أفرادها على تحقيق هذا الهدف. ولفت إلى أن ما بثته مليشيات الوفاق من تصوير لفتح هذه القاعدة، أنهم بثوا مثل هذه الأشياء أمام الصاعقة في بني غازي، ودرنة، والآن هما إما موتى أو مطاردين في أماكن أخرى، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة أطلقت هذه العمليات لتحرير كافة الأراضي الليبية، وأنها لن تتوقف إلا عند تحقيق هذا الهدف، أو الموت من أجله.

 

 

المسماري بعلن القرارات الجديدة للجيش الليبي بعد سيطرة الوفاق على قاعدة الوطية

وصرح المسماري، بأن الجيش الليبي، شن غارات جوية ناجحة في محيط قاعدة الوطية؛ لدك المليشيات التي تحاول الاقتراب والاستفادة من القاعدة، وأن الجيش الليبي لمدة شهور عديدة كان يقاتل الأتراك ببوارجهم البحرية وطائراتهم المسيرة بجميع أنواعها، وقواعدهم المنتشرة التي اشتركت في هذه العملية، فضلًا عن مقاتلة أموال قطر الفاسدة التي اشترت الكثير من الذمم في ليبيا.

وأفاد المتحدث الرسمي بِاسم الجيش الوطني الليبي، بأن القيادة العامة للقوات المسلحة، قررت إعادة تمركز بعض المحاور في طرابلس، في عملية عسكرية تعبوية بحتة سُيعاد تمركز بعض المحاور إلى نقاط جديدة وتمركزات جديدة، قد يكون هذا التمركز العودة لمواقع سابقة، ولكن في بعض المحاور وهي عملية تكتيكية تعبوية، من أجل فك الالتحام في بعض الأحياء، المزدحمة بالسكان والأهالي خلال أيام العيد، حتى لا يكون هناك احتكاك، أو سببًا لاستهدافهم من قبل العدو والمليشيات  الإرهابية والمتطرفين.