كشف عمرو وردة لاعب وسط المنتخب الوطني الأول لكرة القدم ولاعب فريق باوك اليوناني تفاصيل جديدة عن الإعتداء الذ

المنتخب الوطني,باوك,عمرو وردة,نادي لاريسا

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 14:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عمرو وردة: الحمد لله أنا بخيروالإصابات التي تعرضت لها طفيفة

عمرو وردة يشكف تفاصيل الاعتداء عليه من جماهير لاريسا

عمرو وردة
عمرو وردة

كشف عمرو وردة، لاعب وسط المنتخب الوطني الأول لكرة القدم ولاعب فريق باوك اليوناني، تفاصيل جديدة عن الإعتداء الذي تعرض له يوم الجمعة الماضية في مدينة لاريسا، من جانب بعض الجماهير.



ونقلت شبكة "InPaok" اليونانية اليوم الإثنين تصريحات اللاعب عمرو وردة، والتي أكد فيها أنه كان يركض مع أحد أصدقائه في شوارع مدينة لاريسا حتى قام عشرة أشخاص بمهاجمته وتعرض للضرب لكن إصابته ليست خطيرة.

عمرو وردة: “الحمد لله أنا بخير والإصابات التي تعرضت لها طفيفة”

وأضاف وردة، "الحمد لله أنا بخير، والإصابات التي تعرضت لها طفيفة، لكني مندهش، لقد كنت أفضل لاعب في فريق لاريسا قبل توقف النشاط، وهؤلاء الأشخاص الذين تعرضوا لي كانوا يهينون باوك، وأعتقد أن ذلك كله حدث لي لأنني ألعب في فريق باوك، وسأرحل عن فريقهم".  

عمرو وردة يتعرض لحادث اعتداء ولاريسا يدين الحادثة 

كان عمرو وردة قد تعرض لحادث اعتداء يوم الجمعة الماضية من جانب بعض مشجعي نادي لاريسا اليوناني، وذلك بعدما فسخ تعاقده مع النادي من قبل الإدارة. وعلى الرغم من فسخ التعاقد مع اللاعب من قبل إدارة لاريسا، قامت عدد من الجماهير بالإعتداء على وردة دون أية أسباب واضحة.

وقدم نادي لاريسا اليوناني، بيانًا رسميًا أدان فيه الاعتداء الذي تعرض له ورده من قبل بعض من مشجعي النادي، حيث جاء فيه "هؤلاء المتشردون، والذين يدمرون أطفالًا يبلغون من العمر 12 إلى 16 عامًا، عن طريق المخدرات ويدفعونهم لحضور المباريات، أجبرونا على دفع ما يزيد عن 400 الف يورو كغرامات، بسبب شغبهم، ويعودون مجددًا للإعتداء على عمرو وردة وأحد اللاجئين".

وأضاف، "لقد تعرض الثنائي للهجوم من قبل 20 شخصًا مجهولين وغير مسلحين، وأصيبا بجروح طفيفة، هؤلاء هم تجار المخدرات الداعمين للفوضى في المدينة خلال السنوات الماضية".