أصبح موسم الدراما الرمضانية ساحة تنافسية لا تهدأ في كل عام حيث يسعى صناع كل مسلسل لخطف الأنظار بوضعهم بصمة ا

مسلسل,mbc,دينا الشربيني,تامر حبيب,لعبة النسيان,أحمد داود

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 21:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منها الأكل العاطفي.. تامر حبيب يتناول اضطرابات نفسية متعددة في لعبة النسيان

دينا الشربيني وأحمد داود في لعبة النسيان
دينا الشربيني وأحمد داود في لعبة النسيان

 

أصبح موسم الدراما الرمضانية، ساحة تنافسية لا تهدأ في كل عام، حيث يسعى صناع كل مسلسل لخطف الأنظار بوضعهم بصمة اختلاف وتفرد تُميّز أحداث مسلسلهم عن باقي المسلسلات.

وفي هذا يلجأ بعضهم إلى رفع مستوى إثارة الأحداث، والبعض يلجأ إلى دراما الواقع التي تمس كل البيوت، والبعض الآخر يلجأ لكوميديا الموقف التي تنتزع الضحكات من المشاهدين، وغيرهم يستخدم كوميديا الإفيه التي أصبحت مادة غنية للتداول على مواقع السوشال ميديا.

وفي هذا العام، يضع تامر حبيببصمة اختلاف جديدة من خلال أحداث مسلسله لعبة النسيان؛ فيختار تسليط الضوء على حالات واضطرابات نفسية بتفاصيلها الدقيقة، ويتناولها بطريقة مختلفة تمامًا عن السائد في مجتمعاتنا العربية.

مع تطور أحداث لعبة النسيان، يكشف لنا تامر حبيب عن اضطرابات نفسية عديدة يمر بها أبطاله، ويتطرق بالتفصيل لاضطرابات الطعام والشهية في سابقة من نوعها بالدراما المصرية.

فنعيش مع مازن “حسن مالك” نوع من اضطراب الأكل العاطفي أو emotional Eating، حيث أنه يواجه مرض السكر، ورغم ذلك يرفض الامتناع عن أكل الحلويات، بل هو يعشقها ويتناولها بشراهة، ويُصعّب مقاومته للأمر، حيث أن والده عمرو وهدان “أحمد داود” شيف ماهر، ويملك مطعمًا يفيض بهذه الأطعمة التي يشتهيها ابنه.

كما نشهد أيضًا تمارا “هنا داود” ابنة أمجد الشيال، والتي تمارس الباليه وتتمتع بجسد مرن رشيق، ورغم هذا فإنها تعاني من عدة ضغوط نفسية وعصبية تؤدي بها إلى مرض الأنروكسيا أو اضطراب فقدان الشهيةالعصبي، فنجدها تمتنع عن تناول الطعام، وتُفضل الإلقاء به للقطة دون أن يلاحظها أهلها، ولا يتغير موقفها مع ضعفها البدني واغماءاتها، بالإضافة إلى بطلتنا رقيةدينا الشربيني التي تستغرق في غيبوبة لمدة 4 شهور، وحين تستفيق تكتشف أنها فقدت ذاكرتها لآخر 6 سنوات من حياتها، وهذا يضعها في اضطراب نفسي دائم وتشويش ذهني لا يحتمل.

والجميل في الأمر، أن تامر حبيب لم يتوقف عند الكشف عن هذه الاضطرابات النفسية فقط، بل يتناول في أحداث مسلسله طريقة تعامل أبطاله معها بشكل صحي سليم وملفت للانتباه، فنرى مازن وتمارا يلجآن إلى مركز تأهيل نفسي وينضما إلى مجموعات العلاج النفسي أو Group Therapy دون أي حرج أو خجل من الأمر، ودون حساب لنظرة المجتمع لهما، بل يشغلهما فقط التعافي من اضطراباتهما النفسية التي تؤرق حياتهما، وكذلك نشاهد رقية تلجأ دومًا لطبيبتها النفسية بهيرة “إنجي المقدم” في أدق التفاصيل، دون أي حرج منها في استعانتها بطبيب نفسي في أمور قد تبدو بديهية.

 وكأن تامرحبيب ينقل رسالة من خلال أبطال وأحداث مسلسله بأنه لا وصمة في العلاج النفسي، وأن اتهامات المجتمع بالجنون باطلة ولا تُشكّل أي قيمة أمام صحتنا النفسية.

والأجمل من هذا، أن متابعي المسلسل تلقوا هذه الرسالة وتفاعلوا معها بإيجابية وقدّروها، كما اهتموا لأبطال المسلسل وتعايشوا معهم في رحلة مواجهتم لاضطرابتهم النفسية خلال الأحداث، ولا زالوا يتابعون المسلسل بشغف، بعدما أثارت الأحداث فضولهم، وينتظرون أن يكشف لهم تامر الستار عن غموض الأحداث ويجيب أسئلتهم التي أثارها طيلة 20 حلقة.

أبطال مسلسل لعبة النسيان

مسلسل لعبة النسیان من تألیف تامر حبیب وإخراج أحمد شفیق، ومن بطولةدینا الشربیني، أحمدداود، أحمد صفوت، علي قاسم، أسماء أبو الیزید، إنجي المقدم، رجاء الجداوي ومحمود قابیل. ویُعرض حالیًا على شبكة قنوات mbc ومنصة شاهد الرقمیة.