احتفت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء بفيديو نشرته قناة الجزيرة تمجد فيه بقاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس ال

إيران.قاسم سليماني.فيلق القدس.غارة أنريكية.مقتل سليماني.الجزيرة.قناة الجزيرة.الجزيرة بودكاست.تركيا.الإخران.الاخوان.ايران.قائد ايراني

السبت 8 أغسطس 2020 - 13:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إيران والاخوان يد واحدة.. وكالة مهر تحتفي بفيديو الجزيرة لتمجيد قاسم سليمان

الجزيرة تمجد سليماني
الجزيرة تمجد سليماني

الجزيرة تمجد قاسم سليماني

احتفت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء بفيديو نشرته قناة الجزيرة تمجد فيه قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وذكر موقع فضائية العربية الذي تعرض لهجوم من قبل وكالة "مهر" وفارس، أن الفيديو الذي نشرته الجزيرة تغزلت فيه بالقائد الإيراني قاسم سليماني، والذي قتل في غارة أمريكية قرب مطار بغداد مطلع العام الحالي.

ووصفت الجزيرة في مقطع الفيديو الكرتوني الذي أعدته أن قاسم سليماني خادم السلام والشهيد في سبيله، وقامت بمسحه بعد ذلك من منصة "الجزيرة بودكاست" على تويتر بعد أن تعرضت لانتقادات شديدة وموجة غضب.

ونشرت وكالة "مهر" الإيرانية الفيديو المثير للجدل وعلقت عليه، حيث قالت: "أثار جدلًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب تمجيده لدور قاسم سليماني في مواجهة الإرهاب الأميركي وداعش في العراق وسوريا"

وأضافت مهر أن المقطع جاء فيه: "قاسم سليماني، الجندي الذي كرس حياته لخدمة الإسلام والثورة الإسلامية وعزتها وكرامتها...الاسم الذي يهابه الشيطان الأكبر والعدو الصهيوني".

وذكرت الوكالة الإيرانية في تغريدة على الفيديو: "لمع نجمه في الحرب الإيرانية العراقية، ثم انطلق بعدها مهندسًا لمعظم معارك إيران الخارجية تاركًا بصماته في أكثر بقاع المنطقة التهابًا بسوريا واليمن والعراق وغيرها، وكاد اغتياله أن يشعل حربًا عالمية ثالثة".

وبجانب وكالة "مهر" أحتفت وكالة فارس الإيرانية بالفيديو حيث قالت في خبرًا لها: "أشادت قناة "الجزيرة" بالقائد السابق لقوة القدس التابعة للحرس الثوري الفريق الشهید قاسم سليماني، مما أثار حنق قناة العربية".

وأظهرت الجزيرة قاسم سليماني في شكل الملاك كما في أفلام كارتون الأطفال، وأنه شخص ودود ومحبًا لأصدقائه، إلا أن الفيديو أظهر حقيقة علاقة التعاون بين جماعة الإخوان المسلمين وبين النظام الإيراني ووجود تعاون بينهم.

وعلق مغردون على الفيديو بأن صورة من الصور المستخدمة به تعود لصورة التقطت لسليماني في حلب 2017 بعد أن دمرها وهجر أهلها.

التعاون بين الإخوان وإيران ليس جديد

وهو ليس بتعاون جديد فقد تسرب مؤخرًا لقاء يجمع بين إبراهيم منير نائب المرشد العام لجماعة الإخوان، ومحمد الإبياري القيادي بالتنظيم الدولي بقيادات من الحرس الثوري الإيراني في تركيا بعام 2014.

وتناول اللقاء تفاصيل التنسيق بينهما في ملفات المنطقة مثل سوريا والعراق واستهداف السلطات السعودية، وفقًا لموقع فضائية العربية.

ولقاءات الإخوان بالنظام الإيراني ليس وليد اللحظة بل ترجع بعض اللقاءات بينهم لثلاثينات القرن الماضي، ولكن أصبحت أوضح بعد ثورة 25 يناير المصرية.

فعقب صورة 25 يناير خلال زيارة وفد أخواني للخميني لتهنئته بمنصب المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، قال لهم جملته الشهيرة "فليبقى لقب المرشد العام خاصًا بحسن البنا" وأنه سيستخدم لقب المرشد الأعلى بدلًا منه.

ووفقًا للعربية فأن جماعة الإخوان أسست لها فرع في إيران وتعمل تحت غطاء رسمي وبمعرفة الحكومة الإيرانية وهي جماعة الإصلاح والدعوة بقيادة عبد الرحمن بيراني مشد الإخوان هناك.

ويوجد في إيران ساحة كبيرة وميدان باسم حسن البنا تكريمًا له، وخلال ثورة يناير كان هناك لقاءات كثيرة في تركيا لدعم الجماعة من أجل الوصول للحكم وإنشاء حرس ثوري مماثل للإيراني ليكون بديل لجهاز الشرطة المصرية.