أصدر الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، اليوم الإثنين، قرارا بتخصيص مستشفى طلبة الجامعة للعمل كمستشفى

السيسي,مصر,كورونا,فيروس كورونا,علاج كورونا,كورونا الجديد,اعراض كورونا,كورونا الصين,فيروس كورونا في مصر,كورونا الصيني,من مصر,عاجل,مرض كورونا’’,برنامج من مصر,صباح الخير يا مصر,عمرو خليل من مصر,جومانا ماهر

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 04:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تخصيص مستشفى طلبة جامعة الإسكندرية لعزل مصابي كورونا

الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية
الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية

أصدر الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، اليوم الإثنين، قرارا بتخصيص مستشفى طلبة الجامعة للعمل كمستشفى لعزل حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد١٩، وذلك لاستقبال أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة الذين تُثبت إصابتهم بالفيروس.
وقال "الكردي" في القرار الذي صدر بعد الاطلاع على القانون رقم ٤٩ لسنة ٢٠١٨ بشأن تنظيم العمل بالمستشفيات الجامعية ولائحته التنفيذية، على ما عرضه الدكتور وائل نبيل، عميد كلية الطب، وبعد موافقة مجلس الجامعة، أنه سيتم التنسيق مع غرفة عمليات وزارة الصحة يوميا؛ لمتابعة جميع الحالات المحجوزة بالمستشفي.
وأوضح أنه سيتم العمل من اليوم وتجهيز المستشفى؛ لاستقبال الحالات المُصابة من أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة داخل مستشفي الطلبه الجامعي، مطالبا جميع الجهات المختصة بتنفيذ القرار.


جامعة الإسكندرية: عدم دخول أي فرد دون كمامة
وفي سياق آخر، أصدر الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، قرارا  بالتنبيه على جميع منتسبي المجتمع الجامعي بارتداء الكمامات، اعتبارا من اليوم الإثنين، وذلك بجميع مواقع العمل المختلفة بكليات ومعاهد الجامعة والإدارات التابعة.
ولفت إلى أنه سيتم منع دخول أي فرد من البوابات الجامعية، ولن يتم تقديم أي خدمات لمن لا يرتدي الكمامةن وذلك حفاظًا على سلامة الجميع.


وزيرة الصحة توضح أهمية ارتداء الماسك الطبي
وشددت وزيرة الصحة على أهمية ارتداء الماسك الطبي؛ لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى انتشار المرض يقل من خلال اتباع سياسة التباعد الاجتماعي، وارتداء الماسك.
ولفتت الدكتورة هالة زايد، إلى أن المركز الأمريكي لمكافحة الأوبئة والوقاية منها CDC قد أصدر توصيات تؤكد أن المواطنين يمكنهم استخدام القناعات المصنوعة من القماش، حيث إنه يساعد على إبطاء انتشار الفيروس، وبخاصة في الأماكن العامة التي يصعب فيها الحفاظ على التدابير الاحترازية مثل محلات البقالة والصيدليات ووسائل النقل.