كشف الفنان أحمد زاهر عن أن تفاصيل دوره من خلال مسلسل "البرنس"، والذي يعرض حاليًا ضمن الموسم الرمضاني الحالي 20

روجينا,الفنانة روجينا,محمد رمضان,رمضان 2020,أحمد زاهر,نور,البرنس,مسلسل البرنس,أعمال رمضان 2020,مسلات رمضان 2020,فدوى في البرنس,روجينا في البرنس,أحمد داش,الفنان أحمد داش,أحمد داش في البرنس,الفنان أحمد زاهر,أحمد زاهر في البرنس,أحمد زاهر والبرنس

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 08:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شاهد| أحمد زاهر عن دوره في "البرنس": جالي تهديدات بالقتل

أحمد زاهر
أحمد زاهر

كشف الفنان أحمد زاهر أبعاد دوره خلال مسلسل "البرنس"، والذي يعرض حاليًا ضمن الموسم الرمضاني الحالي 2020، وهي شخصية "شرير"، ولديه دوافع نفسية تجعله يفعل ذلك، على حد وصفه.

وتابع أحمد زاهر أن الجمهور أصبح لديه عداوة شديدة معه بسبب دوره في "البرنس"، حتى أن البعض وصل إلى تهديده بالقتل، وسخر من ذلك قائلًا: "الجمهور بقوا كلهم عايزين يقتلوني.. وعايزين يعرفوا بيتي وبعتولي تهديدات بالقتل والضرب".

ونشرت الصفحة الرسمية لبرنامج “The Insider” بموقع تبادل الصور، والفيديوهات "إنستجرام"، جزء من حوار لهما مع أحمد زاهر يصف به تفاصيل دوره في مسلسل "البرنس"، وعلقت عليه قائلة: "أحمد زاهر يملأ صفحات معجبيه بتعابير الإعجاب".

تفاصيل مسلسل البرنس الحلقة 17

بدأت أحداث مسلسل البرنس الحلقة 17 بمشاجرة بين السجين "صلاح بليلة" محمد أحمد ماهر و"حمادة" محمد مهران، ليتدخل "رضوان" وينقذه، ويقوم بصفع "صلاح بليلة" بالقلم على خده وضربه. 

ويصطحب بعد ذلك رضوان حماده ويسيران في السجن ويخبره "حمادة" بأنه يعرف ما حدث معه من والدته، ليخبره بأن إخوته لم يفعلوا ذلك بسبب وصية والده فقط، بل لأنهم لا يحبونه منذ صغره، فيقوم بسؤاله عن مكان ابنته، ليخبره بأنه يشعر بقلق شديد عليها، لأنه إخوته لم يراعوا صغر سن ابنه سيف وقاموا بقتله.

ومن ناحية أخرى، اعترف رجل الأعمال "كمال عناني" لـ "علا" نور اللبنانية، بأنه معجب بها ويريد الارتباط بها والتكلم معها لكي يعرفها أكثر؛ لأنه يرغب في الزواج منها، لتخبره بأنها تحب رجل آخر يُدعى "رضوان" وأنه يستحق سيدة أخرى غيرها.

​​​ثم تظهر علا في منزلها ويظهر فتحي يدخل عليها الشقة ويحاول التقرب منها، لكنها تصده ويسألها عن سبب كرهها له لتخبره بأنها لا تكرهه فقط بل تريد قتله أيضًا ولكنها تخاف من دخول السجن.

​​​​​أما إدوارد فيعلم بأن لبيسة زوجته بدرية طلبة حامل منه، ليشعر بالصدمة، وبمشهد آخر فتحي وفدوة يذهبان للحاج عبد الرحمن لأخذ ابنة رضوان، وقاموا بتخديره هو وزوجته وأخذا معهما البنت.