بالنظر إلى تاريخ التنظيمات الإرهابية، تجد أن عقيدة الجهاديين تتمثل فى أن رمضان "شهر الفتوحات" وفرصة لتزايد اله

تنظيم داعش.رمضان.عمليات ارهابية.شهر رمضان.عمليات جهادية.رمضان شهر الفتوحات

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 21:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لماذا يحث تنظيم داعش أتباعه على العمليات الإرهابية في رمضان؟

تنظيم داعش الإرهابي
تنظيم داعش الإرهابي

 

بالنظر إلى تاريخ التنظيمات الإرهابية، تجد أن عقيدة الجهاديين تتمثل فى أن رمضان "شهر الفتوحات" وفرصة لتزايد الهجمات؛ نظراً إلى أن فيه بركات إضافية تُمنح لعناصرهم أثناء القتال أو الموت خلاله.
وبعيداً عن كون "رمضان" شهر بركات وكرامات، فإنه يمثل أهمية كبيرة بالنسبة لتنظيم داعش، خصوصاً أن إعلان الخلافة على يد الزعيم السابق أبوبكر البغدادى، كان فى 29 يونيو عام 2014، الموافق الأول من رمضان عام 1435 بالتاريخ الهجرى.
كما أن فى رمضان ذاته، أصدر "البغدادى" رسالتين صوتيتين، وبعد أيام قليلة وتحديداً فى 4 يوليو عام 2014، ظهر للمرة الأولى صوتاً وصورة معتلياً منبر الجمعة فى المسجد الكبير بمدينة الموصل العراقية، ليعلن عن وجوده الفعلى، ولا يظل حبيس البيانات والكلمات الصوتية.
عمليات متعددة.. كلمة السر "رمضان"
ومن إحدى وسائل الجماعات الإرهابية ومن بينها داعش لإلهاب حماس أتباعها، التحدث بالجمع بين ثواب الصيام والجهاد، لتنفيذ عمليات إجرامية فى رمضان، باعتبارها أكثر وأعظم أجراً فى هذا الشهر، بالإضافة إلى البركات التى تحل على "المجاهد" أثناء القتال أو الموت، وفقاً لعقيدتهم البالية.
وانطلاقاً من هذا المعتقد، شهد الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك، نشاطاً مكثفاً من قبل عناصر التنظيم فى أماكن متفرقة، وفقاً لما جاء فى العدد 232 من صحيفة النبأ التابعة لداعش، الصادرة الخميس 30 أبريل 2020.
وفند التنظيم هجماته فى الأسبوع الأول، والتى كانت عبارة عن 57 عملية فى ولايات "العراق، والشام، وغرب أفريقيا، وسيناء، والصومال، وشرق آسيا"، نتج عنها مقتل وإصابة 122، بينهم 9 ضباط وقادة، فى الولايات ذاتها، بالإضافة إلى تدمير 15 آلية.
وبجانب ذلك، كما أعلن داعش مسئوليته عن هجوم استهدف المركبة المدرعة التابعة للجيش المصري، الخميس 30 أبريل 2020، فى بئر العبد بشمال سيناء، والتى أسفر عنها استشهاد وإصابة 10 عسكريين بينهم ضابط، دون أن يقدم التنظيم أى دليل على ذلك.

التنظيم يحث أتباعه على العمليات الإرهابية للجمع بين ثواب الصيام والجهاد 

فى العدد 232 من صحيفة النبأ الداعشية، والذى أعلن التنظيم فيه عن عملياته المكثفة فى الأسبوع الأول من رمضان، استغل ذلك أيضاً فى بث مزيد من الحماسة فى نفوس أتباعه وحضهم على استمرار ما سماه "الجهاد"، بنشر مقال تحت عنوان: "فضائل شهر رمضان والفرح بقدومه". 
حث التنظيم أتباعه من خلال المقال على الجهاد فى رمضان، مستدلاً بحديث للنبى صلى الله عليه وسلم يقول فيه: "من أنفق زوجين فى سبيل الله نودى من أبواب الجنة: يا عبدالله، هذا خير، فمن كان من أهل الصلاة دعى من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعى من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعى من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دعى من باب الصدقة"، فقال أبوبكر رضى الله عنه: بأبى أنت وأمى يا رسول الله، ما على من دُعى من تلك الأبواب من ضرورة، فهل يُدعى أحدٌ من تلك الأبواب كلها؟ قال: "نعم وأرجو أن تكون منهم".
وعقب التنظيم على الحديث الشريف، الذى يبرأ صاحبه من هذه الفعال التى تتنافى مع الدين الإسلامي، قائلاً: "فأبشر يا من جمعت بين الصيام والقيام والجهاد والرباط، فإنك قد جمعت بين أبواب الخير إن شاء الله".
كما ذكرت الصحيفة، أن من أبرز فضائل شهر رمضان أنه تتضاعف فيه الأعمال، وأنه من الأزمنة المفضلة عند الله تعالى، والتى تكون فيها الأجور والأعمال أعظم من غيرها، داعياً أتباعه إلى الاستبشار بقدومه، واستقباله بالفرح والسرور، وأن يجعله شهر انتصارات وفتوحات، موضحة أن هذا كان نهج النبى صلى الله عليه وسلم، غير أن الأخير لم يأمر محبيه بسفك الدماء واستحلال أعراض الناس.