قرر رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي إعادة تعيين عبد الوهاب الساعدي رئيسًا لجهاز مكافحة الإرهاب، بعد أن أقا

الساعدي.إيران.العراق.مهدي.المهدي.مصطفي الكاظمي.مكافحة الإرهاب.رئيس الوزراء العراقي

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 17:10
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

للمرة الثانية.. الساعدي رئيسا لجهاز مكافحة الإرهاب بالعراق

الساعدي يعود لمنصبه
الساعدي يعود لمنصبه

إعادة الساعدي لمنصبة مرة أخرى

 قرر رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي إعادة تعيين عبد الوهاب الساعدي رئيسًا لجهاز مكافحة الإرهاب، بعد أن أقاله رئيس الوزراء السابق من منصبه.

وذكر موقع فضائية العربية أن رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي أقال الساعدي من منصبه في سبتمبر الماضي، وخرجت تظاهرات بعدها رفعين شعارات تطالب بإعادته إلى منصبه.

وأضافت العربية، أن مراقبون اعتبروا وقتها أن قرار إقالة رئيس جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، جاء بناء على ضغوط مارستها قيادات مقربة داخل إيران لأجل إبعاد الشخصيات والقيادات التي لا تنسجم مع رؤيتها السياسية والعسكرية في الجهاز.

وأثار قرار رئيس الوزراء السابق غضبًا كبيرًا في البلاد وسط علامات استفهام حول أسباب القرار، حيث عرف قائد قوات مكافحة الإرهاب الساعدي بدوره الكبير في المعارك ضد تنظيم داعش.

ولد الساعدي في مدينة الصدر ببغداد عام 1936، وعرف بكثرة بعد عام 2014 أثناء اجتياح تنظيم داعش لعدة محافظات عراقية وهي الأنبار ونينوي وصلاح الدين وكركوك.

وحصل الساعدي على شهادة بكالوريوس تربية في اختصاص الفيزياء من الكلية العسكرية العراقية عام 1985، ودخل كلية الأركان وتخرج فيها عام 1996 برتبة رائد ركن وكان ضمن العشرة الأوائل.

ثم دخل بعدها كلية القيادة وعندما وصل لرتبة عقيد ركن دخل كلية الحرب ليتخرج فيها ضابط حرب، واستمر في دراسته العسكرية حتى أكمل الماجستير في العلوم العسكرية وأصبح معلمًا بكلية الأركان العراقية.

ويظهر قرار إقالة الساعدي من منصبه في وقت سابق توغل النظام الإيراني بالعراق والسيطرة عليه، وهو أحد الأسباب الرئيسية لقيام التظاهرات الأخيرة في العراق وقرار إعادته يدل على نية مصطفى الكاظمي في الابتعاد عن إيران وإيقاف التدخل الإيراني في البلاد.