في حلقة نقاشية مثيرة على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، تحدث المخرج تامر محسن مع الناقد أحمد شوقي

مسلسلات رمضان,مسلسلات رمضان 2020,تامر محسن,المخرج تامر محسن

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 13:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عن مسلسلات رمضان.. تامر محسن: الجمهور لا يغفر النهايات الضعيفة

تامر محسن
تامر محسن

في حلقة نقاشية مثيرة على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، تحدث المخرج تامر محسن مع الناقد أحمد شوقي عن تخوفاته نتيجة الضغوط والظروف الصعبة التي يتعرض لها صناع الدراما الرمضانية، وإلزام الصناع ببلوغ المسلسلات 30 حلقة رغم أي شيء.

وأوضح تامر محسن أن صناع الدراما في مصر يقومون بما لا يستطيع إنجازه غيرهم في العالم، وأن المشاهد قد يقارن بين العمل المصري والأجنبي، فيشعر بأنه لا يرقى لهذه المقارنة، وهذا غير حقيقي، فحين نقابل صناع الأفلام والمسلسلات خارج مصر، ونخبرهم بأننا ننجز دراما تليفزيونية 16 ساعة خلال 8 شهور فقط، يندهشون بشدة ويتعجبون من قدرتنا على تنفيذه.

وأضاف: "نحن نكتب الأعمال الدرامية في ظروف مرتبكة، ونقوم بتصويرها في ظروف شديدة الصعوبة، والحلقات الأخيرة تحديدًا نكتبها تحت ضغط رهيب، وكل هذا ليس له حلول إلا بتغيير منظومة الـ 30 حلقة".

وتابع: "للأسف لا أستشعر بالرغبة في هذا التغيير عند جميع الأطراف، رغم أننا نعلم جميعًا أنه قادم لا محال، وهذا العام طرأ أمر مفاجئ وهو فيروس كورونا، فتصورت خلال هذه الظروف أن الدافع للتغيير سيزداد، ورغم ذلك كان هناك تمسكا كبيرا جدًا أن تظل مسلسلات رمضان بالشكل والتنفيذ المعهودين لها".

وأكد تامر محسن، أنه لا يعلم هل هي رؤية مُعلن أم قناة أم انها رؤية المشاهدين نفسهم، ولكنه سمع كثير من المشاهدين ينتقدون المط والتطويل الذي يحدث كثيرًا في أحداث مسلسلات الـ 30 حلقة، مشيرا إلى أنه في نهاية الأمر، الجمهور ليس له أي علاقة بكواليس العمل أو ظروف التصوير الصعبة التي يمر بها صناعه.

وعقّب المخرج تامر محسن أنه في ظل ظروف التصوير الصعبة خلال حلقات المسسلسل، أحيانًا قد يتم الاستعانة بمخرج آخر يساعد في إنقاذ المسلسل، ويتم هذا بالفعل رغم أن علاقة المخرج بالمسلسل تكون ضعيفة جدًا، فهو غير مرتبط بالشخصيات وليس مدركا لتفاصيل الاحداث، مضيفا: "وكثيرًا ما يتم إنقاذ الأمر بالفعل، ولكني أعتقد أنه يظهر على الشاشة ويشعر به الجمهور، ويصيب المشاهد الإرتباك هو الآخر، أو على الأقل يشعر بالنفور من المعروض".

وأرجع تامر ضعف الحلقات الأخيرة في كثير من المسلسلات لهذه الأسباب والظروف التي يختبرها صناع العمل تحت الضغوط الإنتاجية والزمنية المختلفة، وأوضح ان الجمهور لا يغفر أبدًا النهايات الضعيفة، وأنه بالعكس، كلما أحب الجمهور المسلسل كلما زاد انتقاده وغضبه من نهايته الضعيفة، مشيرا إلى الأعمال الأجنبية الناجحة مثل مسلسل Game of Thrones وLost.
 وطالب بضرورة البدء في تغيير منظومة الـ 30 حلقة، فهو قادم شئنا أم أبينا بعد انتشار منصات الدراما الترفيهية المختلفة ونجاحها الكبير في جذب الجمهور.