أعمال الرسول في شهر رمضان، صيام شهر رمضان الكريم ركن من أركان الإسلام، فلا يعدله أي صوم آخر، فهو من أفضل العبا

اعمال الرسول في شهر رمضان_ ماذا كان يفعل الرسول في شهر رمضان_ فضل العبادة في شهر رمضان_ اركان الصيام_ شهر رمضان_ رمضان_ دعاء رمضان

الجمعة 4 ديسمبر 2020 - 00:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ماذا كان يفعل الرسول في شهر رمضان؟

ماذا كان يفعل الرسول في شهر رمضان؟
ماذا كان يفعل الرسول في شهر رمضان؟

أعمال الرسول في شهر رمضان، صيام شهر رمضان الكريم ركن من أركان الإسلام، فلا يعدله أي صوم آخر، فهو من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى، للتزود فيه من الأجور الحسنات، ونستعرض في تقريرنا أعمال الرسول في شهر رمضان.

أعمال الرسول في شهر رمضان

 

كان النبي صلى الله عليه وسلم، يوجه المسلمين باستغلال شهر رمضان والأوقات المباركة فيه، فكان الرسول عليه الصلاة والسلام أحسن الناس خلقًا، فقد نهى النبي عن كل ما ينقص من أجر الصائم، حيث قال: "الصيامُ جُنَّةٌ، فإذا كان أحدُكم صائمًا فلا يَرفُثْ ولا يَجهلْ، فإنِ امْرُؤٌ شاتَمَه أو قاتَلَهُ فَليَقُلْ إنِّي صائمٌ".

أقرأ أيضاً.. تعرف على أحب الأعمال إلى الله في شهر رمضان

 

أعمال الرسول في شهر رمضان، النبي صلى الله عليه وسلم، كان من أعماله في شهر رمضان التعجيل بالفطر، فكان يفطر على رطب، فإن لم يجد رطبًا، فإنه يفطر على تمر، فإن لم يجد، فإنه يفطر على ماء، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يزالُ النَّاسُ بخَيرٍ ما عجَّلوا الفِطرَ عجِّلوا الفطرَ فإنَّ اليَهودَ يؤخِّرونَ"، فيقول عند الإفطار: "ذهب الظمأُ، وابْتَلَّتِ العروقُ، وثبت الأجرُ ذإن شاء اللهُ".

أقرأ أيضاً. ماذا كان يسمى شهر رمضان قديما؟

 

أعمال الرسول في شهر رمضان، كان النبي صلى الله عليه وسلم يواظب على السحور باعتباره موجبًا للبركة، فكان يعتمد على تأخيره إلى ما قبل صلاة الفجر بوقت قليل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "تَسَحَّرُوا فإنَّ في السَّحُورِ بَرَكَةً".

ماذا كان يفعل الرسول في رمضان

 

كان النبي صلى الله عليه وسلم، يكثر من الصدقة والإحسان في شهر رمضان، فكان أكثر الناس جودًا وكرمًا في رمضان، استدلالًا بقول النبي عليه الصلاة والسلام: "كانَ رسولُ اللَّهِ أجودَ النَّاسِ وَكانَ أجودَ ما يَكونُ في رمضانَ حينَ يلقاهُ جبريلُ وَكانَ جبريلُ يلقاهُ في كلِّ ليلةٍ من شَهرِ رمضانَ فيدارسُهُ القرآنَ قالَ كانَ رسولُ اللَّهِ حينَ يلقاهُ جبريلُ عليْهِ السَّلامُ أجودَ بالخيرِ منَ الرِّيحِ المرسلَةِ".

 

ماذا كان يفعل الرسول في شهر رمضان، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحرص على الاعتكاف في شهر رمضان، فهو من العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى طالبًا العفو والمغفرة، فقد روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: "أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ حتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ، ثُمَّ اعْتَكَفَ أزْوَاجُهُ مِن بَعْدِهِ".

أركان الصيام

 

الركن الأوّل: النية، ومحلها القلب، فالنيّة رُكن لصحّة الصيام، لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلّم، أنّه قال: "من لم يبيِّتِ الصِّيامَ قبلَ الفَجرِ، فلا صيامَ لَهُ"، والنية ركن صحة لكل العبادات، ومنها الصيام، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى".

 

والركن الثاني: الإمساك عن سائر المُفطرات، كالطعام، والشراب، والجماع، من طلوع الفجر، إلى غروب الشمس؛ قال الله تعالى: "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ"، وقد بيّن أهل العلم أنّ المقصود بالخيط الأبيض: بياض النهار، أمّا الخيط الأسود، فهو: سواد الليل.

فضل العبادة في شهر رمضان

 

فضل الله شهر رمضان عن باقي شهور العام، فيبشر الله عباده المؤمنين بالجنة، حيث تضاعف الحسنات في الشهر الكريم، قال النبي عليه الصلاة والسلام: "كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إلى سَبْعمِئَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِن أَجْلِي".