ماذا كان يسمى شهر رمضان قديمًا؟، شهر رمضان ركن من أركان الإسلام الخمسة، فيجب على كل مسلم ومسلمة صيام شهر رمضان

ماذا كان يسمى شهر رمضان قديما_ ماذا كان اسم ش

الجمعة 4 ديسمبر 2020 - 01:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ماذا كان يسمى شهر رمضان قديما؟

ماذا كان يسمى شهر رمضان قديما؟
ماذا كان يسمى شهر رمضان قديما؟

ماذا كان يسمى شهر رمضان قديمًا؟، شهر رمضان ركن من أركان الإسلام الخمسة، فيجب على كل مسلم ومسلمة صيام شهر رمضان المبارك، فلا يعدله أي صوم آخر، فشهر رمضان من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى، ونستعرض في تقريرنا ماذا كان يسمى شهر رمضان قديمًا؟.

ماذا كان يسمى شهر رمضان قديمًا؟

 

كان شهر رمضان في الجاهلية الأولى يطلق عليه عدة أسماء غير اسم رمضان، فكان يطلق عليه في لغة العرب العاربة اسم تاتل، وتعني شخص يغترف الماء من عين، أو من بئر، ويقول بعض العلماء: إن الاسم يدل على أن شهر رمضان في الجاهلية كان من أشهر الشتاء.

أقرأ أيضاً.. تعرف على أفضل الآيات القرآنية عن شهر رمضان المبارك

ماذا كان يسمى شهر رمضان قديمًا، من أسماء شهر رمضان الأخرى شهر زاهر، حيث إن هلاله كان يوافق نمو الزهور، وازدهار النباتات في الصحراء، ولا يكون ذلك إلا عند نزول الأمطار، فكانت أسماء الأشهر القمرية عند العرب تستمد من واقع الأحوال المناخية والاجتماعية.

متى تغير اسم شهر رمضان

 

تغير اسم شهر رمضان قبل الإسلام بمئتي عامٍ، حيث اقترح كلاب بن مرة أن يسمى بشهر رمضان، وذلك لمجيئه في الرمضاء، وهو وقت الصيف، وشدة الحر، وقيل إن اسم رمضان ارتبط بالصيام، إذ يقال رمض الصائم يرمض؛ إذا حر جوفه من شدة العطش.

آيات عن شهر رمضان المبارك

 

فضل الله تبارك وتعالى شهر رمضان بنزول القرآن الكريم فيه على النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ".

أقرأ أيضاً.. كيف تقضي الحائض وقتها في شهر رمضان المبارك؟


آيات عن شهر رمضان، أمر الله عز وجل عباده المؤمنين بالإكثار من الدعاء في شهر رمضان، فمن رحمة الله تعالى أن جعل للصائم دعوة مستجابة عند الإفطار، قال تعالى: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ".

أركان الصيام

 

الركن الأوّل: النية، ومحلها القلب، فالنيّة رُكن لصحّة الصيام، لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلّم، أنّه قال: "من لم يبيِّتِ الصِّيامَ قبلَ الفَجرِ، فلا صيامَ لَهُ"، والنية ركن صحة لكل العبادات، ومنها الصيام، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى".

 

والركن الثاني: الإمساك عن سائر المُفطرات، كالطعام، والشراب، والجماع، من طلوع الفجر، إلى غروب الشمس؛ قال الله تعالى: "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ"، وقد بيّن أهل العلم أنّ المقصود بالخيط الأبيض: بياض النهار، أمّا الخيط الأسود، فهو: سواد الليل.

فضل العبادة في شهر رمضان

 فضل الله شهر رمضان عن باقي شهور العام، فيبشر الله عباده المؤمنين بالجنة، حيث تضاعف الحسنات في الشهر الكريم، قال النبي عليه الصلاة والسلام: "كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إلى سَبْعمِئَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِن أَجْلِي".